طب الباطنية

 

قع الغدة الدرقية في مقدمة العنق. و هي تتكون من جزئين، الجزء الأيمن و الأيسر، و هما مرتبطان ببعضهما البعض.

- يشبه شكل الغدة الدرقية شكل الفراشة إلى حد ما، و وظيفتها الأساسية إفراز هرمون الثايروكسينالذي يتحكم في وظائف الاستقلاب في الجسم.

- توجد عدة أمراض و مشاكل ممكن أن تصيب هذه الغدة؛ مما يستوجب إجراء جراحة للغدة في بعض الأحيان. (للمزيد: ماذا تعرف عن قصور الغدة الدرقية؟، أربع فحوصات لتقييم العقد الدرقية)

تجرى عادة عمليات للغدة الدرقية في الحالات التالية:

1. زيادة إفراز الغدة (Hyperthyroidism).

- في هذه الحالة عادة يكون العلاج بالأدوية أو باليود المشع.

- و لكن في بعض الحالات قد لا يستفيد المريض من الأدوية أو اليود المشع، أو عندما لا يستطيع المريض تناول الأدوية (خلال الحمل مثلا)؛ في هذه الحالات يجب استئصال الغدة للتخلص من المشكلة. (للمزيد: فرط نشاط الغدة الدرقية)

2. عقد أو كتل حميدة في الغدة (Goitre, nodule)

- و هذه العقد شائعة الحدوث لدى الكثير من الناس، و عادة لا تحتاج العقد و الأكياس و الكتل الحميدة في الغدة الدرقية إلى استئصال؛ فهي حميدة و عادة لا توجد أي مخاطر منها.

- لا تتحول العقد و الكتل الحميدة إلى سرطان؛ لذلك لا داعي لاستئصالها، و لكن إذا كانت كبيرة و تضغط على القصبات الهوائية أو تؤثر على التنفس أو البلع فقد تحتاج الى استئصال.

3. الأورام السرطانية.

- سرطان الغدة الدرقية ليس من السرطانات الشائعة جدا، و لكن إذا تم تشخيص سرطان الغدة أو كان هناك شك كبير في وجوده فيجب استئصال الغدة.

- يجدر بالذكر أنه يجب عمل خزعة للتأكد من تشخيص الورم قبل عمل العملية؛ لأن طبيعة العملية قد تختلف حسب نوع الورم.

أنواع عمليات الغدة الدرقية

1. الإزالة الجزئية أو إزالة نصف الغدة؛ و تجرى عادة لإزالة الكتل أو العقد الحميدة الكبيرة للتخلص من أعراضها، و تجرى هذه العملية أيضا للتأكد إذا كانت الكتلة سرطانية أم لا في حالة لم تستطع الخزعة تأكيد التشخيص.

2. إزالة معظم الغدة؛ و تجرى هذه العملية في حالات فرط إفراز الغدة، و في هذه العملية يستأصل معظم الغدة و يتم الإبقاء على جزء صغير كافٍ لإفراز ما يحتاجه الجسم من هرمون الثايروكسين.

3. الإزالة الكاملة للغدة الدرقية؛ و تجرى هذه العملية عادة في حالات السرطان، و من المهم جدا استئصال الغدة كاملة و عدم الإبقاء على أي جزء منها، لأن أي جزء لا يستأصل قد يرجع فيه الورم، وقد يصعب عمل متابعة أو أية فحوصات في المستقبل.

4. في بعض حالات السرطان يجب استئصال الغدد اللمفاوية التي تكون حول الغدة الدرقية؛ للتأكد من الإزالة الكاملة للسرطان، و إذا لم تستأصل فقد يرجع الورم فيها.

ما هي مخاطر و مضاعفات جراحة الغدة الدرقية؟

عادة تكون عملية الغدة الدرقية غير صعبة و غير معقدة، خصوصا في حالة الاستئصال الجزئي. ولكن في بعض الأحيان قد تحدث مضاعفات، من أهمها:

أ. بحة أو تغير بالصوت

- تمر بجانب الغدة الدرقية 4 أعصاب مهمة تتحكم بالأحبال الصوتية و الصوت، إذا قُطعت بعض هذه الأعصاب خلال العملية فإن ذلك يؤدي إلى بحة أو تعب في الصوت، و قد يكون مؤقتا أو دائما حسب شدة الضرر.

- إذا قطعت الأعصاب في الناحيتين؛ فقد يؤدي إلى صعوبة شديدة و خطيرة في التنفس، لذلك من المهم أن يكون الجراح خبيرا في هذه العملية كي لا يقطع أي عصب خلال العملية.

ب. نقص الكالسيوم

- توجد أيضا 4 غدد جار-درقية مباشرة حول الغدة الدرقية، و التي تتحكم في مستوى الكلس في الدم، إذا لم ينتبه الجراح لهذه الغدد و استأصلها مع الغدة الدرقية فقد يحدث نقص في مستوى الكالسيوم في الجسم.

- قد يكون هذا النقص مؤقتا لبضعة أسابيع أو دائما -مما يستوجب علاجا دائما لها- لذلك يجب أن تكون لدى الجراح الخبرة الكافية كي ينتبه إلى هذه الغدد و يبقي عليها كما هي.

في حالة استئصال الغدة كاملة؛ فإن كل مصدر هرمون الثايروكسين سوف ينتهي، لذلك سيحتاج المرضى إلى تناول حبوب الثايروكسين مدى الحياة، أما إذا كان استئصال الغدة جزئيا، فعادة يكون الجزء المتبقي من الغدة كافيا لإفراز كمية كافية للجسم من الثايروكسين.

بالنهاية يجب على أي مريض يحتاج إلى إجراء عملية في الغدة الدرقية أن ينتبه إلى الأمور التالية:

1. التأكد أنه فعلا يحتاج إلى عملية؛ ففي معظم الأحيان لا تحتاج الأكياس أو العقد أو الكتل الحميدة إلى أية عملية، و يمكن تركها بدون أي علاج.

2. يجب التأكد أن نوع العملية مناسب للحالة؛ فمثلا إذا كانت هناك كتلة حميدة كبيرة، فيمكن إجراء استئصال جزئي للغدة، لكن يبقى جزء من الغدة يفرز ما يحتاجه الجسم من الثايروكسين، و في حالة السرطان يجب التأكد أن كل الغدة استأصلت بالكامل و لم يبق أي جزء منها لكي لا يرجع الورم، و في بعض الحالات يجب استئصال الغدد اللمفاوية المجاورة.

3. التأكد أن الجراح الذي يجري هذه العملية لديه خبرة في عمليات كتل وأورام الغدة الدرقية، إذا كان الجراح خبيرا في مثل هذه العمليات، فإن احتمال حدوث أي مضاعفات يكون ضئيلا جدا، وخصوصا في حالة الأورام فإنه يستطيع اختيار العملية المثلى للمريض مما يساعد على الشفاء من الورم.

المصدر : الطبي

ضغط الدم

ح

يسير الدم عبر الجسم داخل الشرايين ، ناقلاً الأكسيجين إلى الأنسجة و الأعضاء المختلفة ثم يعود ، بعد أن تستخدم الأنسجة و الأعضاء الأكسيجين ، نحو القلب عن طريق الأوردة يقوم القلب عندئذ بضخ الدم نحو الرئتين ، حيث يعاد تحميله بالأكسيجين ثم يعود إلى القلب ليضخه داخل الشرايين مجدداً ضغط الدم هو القوة التي يطبقها الدم على جدران الشرايين أثناء جريانه عبر الجسم و هو ما يقوم طبيبك بقياسه أثناء الفحص  

   يحافظ الجسم على قيم ضغط الدم عن طريق تفاعلات معقدة بين القلب و الأوعية الدموية ( الأوردة و الشرايين ) و الجهاز العصبي و الكليتين و مجموعة من الهرمونات ، كرد فعل على محرضات مختلفة

 

   تؤدي أسباب كثيرة إلى ارتفاع ضغط الدم عندما تكون نائماً ، يكون ضغط الدم لديك منخفضاً لأن جسمك يحتاج إلى كمية أقل من الأكسيجين أثناء الراحة من ناحية أخرى ، عندما تقوم بمجهود عضلي ، يزداد طلب الجسم للأكسيجين ، و يرتفع ضغط الدم لديك

 

   من الطبيعي جداً أن يرتفع ضغط الدم لديك و ينخفض أثناء النهار ، بحسب حاجات الجسم تذكر أن ارتفاع الضغط المرضي هو بقاء قيم الضغط أعلى من الطبيعي بشكل مستمر

 

   هناك عوامل خطورة عديدة تساعد على ظهور ارتفاع ضغط الدم المرضي لديك بعض من هذه العوامل ، مثل زيادة الوزن و الحمية الغذائية و نظام الحياة يمكن السيطرة عليها كما يتوجب عليك إزالة البعض الآخر نهائياً من حياتك ، مثل المشروبات الكحولية و التدخين أما باقي العوامل ، مثل التقدم في العمر و الوراثة و الجنس و الانتماء العرقي ، فمن غير الممكن تبديلها

 

   ينتج ارتفاع ضغط الدم عن زيادة كمية الدم التي يضخها القلب و عن ارتفاع مقاومة الشرايين لجريان الدم عبرها

 

   تذكر أنه كلما ازداد ارتفاع ضغط الدم ، ازداد إجهاد الشرايين و القلب هذا التزايد في الاجهاد يعني أنه يتوجب على القلب القيام بعمل إضافي طوال الوقت ، و تكون النتيجة توسع القلب و تراجع قدرته على ضخ الدم عبر الجسم

 

    من الممكن أن يكون المرء مصاباً بارتفاع ضغط الدم دون أن يعلم ذلك الكثير من المرضى لا يشكون من أية أعراض ، أي أنهم "غير عرضيين " لذلك ، فمن الضروري جداً أن تكون هناك مراقبة منتظمة للضغط من قبل طبيبك ، و أن تتبع تعليماته إن ارتفاع الضغط الغير معالج يمكن أن يؤجي إلى مضاعفات جدية

 

قياس ضغط الدم

 

   يقاس ضغط الدم بالميلليميتر زئبق ( ملم ز ) بواسطة جهاز خاص يتألف جهاز قياس ضغط الدم من كُمٍ قابل للنفخ و من ساعة قياس الضغط يتم التعبير عن الرقمين الذين يعطيان ضغط الدم بنسبة ، مثل 120\80 ملم ز مثلاً الرقم الأول هو الضغط الانقباضي ( عندما ينقبض القلب ليدفع الدم عبر الشرايين ) ، أما الرقم الثاني فهو الضغط الانبساطي ( عندما يتمدد القلب و يمتلئ استعداداً للانقباض التالي )

 

أجهزة قياس الضغط للمحترفين :

   عندما يتم قياس ضغط الدم في عيادة الطبيب ، يلف الكم حول الذراع و ينفخ بالهواء حتى يتم قطع جريان الدم بشكل مؤقت بعد ذلك يتم خفض الضغط ضمن الكم ليعود الدم للجريان يقوم الشخص الذي يقيس ضغط الدم باستعمال سماعة للإصغاء إلى الأصوات التي يصدرها الدم أثناء جريانه عبر الشرايين ، و يحدد الضغط الانقباضي و الانبساطي بمراقبة الأرقام التي تبدأ و تنتهي عندها الأصوات

 

أجهزة قياس الضغط المنزلية :

   أدى الاهتمام المتزايد بضغط الدم إلى ظهور أجهزة قياس خاصة بالاستعمال المنزلي هناك أنواع مختلفة من هذه الأجهزة ، تعمل كلها بشكل إليكتروني

   رغم أن أكثر الناس يستعملون هذه الأجهزة ، فإن البعض يستصعب ذلك أما إذا كنت مصاباً بارتفاع ضغط الدم ، فمن الضروري أن تراقبه بشكل دوري عند الطبيب

 

تقييم شدة ارتفاع ضغط الدم

   

 

   تدل الأرقام ( الضغط الانقباضي و الانبساطي ) على شدة ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم لديك إذا كنت تشكو من ارتفاع ضغط الدم ، يستعين الطبيب بالأرقام لتقييم شدة المرض يمكن استعمال الجدول الموجود في الأسفل ( المأخوذ عن دراسات اللجنة الوطنية في الولايات المتحدة الأمريكية ) كدليل للتقييم

 

تصنيف ارتفاع ضغط الدم عند الراشدين فوق 18 عاماً

الضغط الانبساطي ( مم ز )

الضغط الانقباضي ( مم ز)

نوع رتفاع الضغط

< 85

< 130

طبيعي

85 –89

130 –139

طبيعي مرتفع

 

 

ارتفاع ضغط:

90 –99

140 –159

  درجة 1 - خفيف

100 –109

160 –179

  درجة 2 –متوسط

110 –119

180 –209

  درجة 3 –شديد

> 120

> 210

  درجة 4 –شديد جداً

 

   تذكر إذا كنت مصاباً بارتفاع ضغط الدم ( كائنةً ما تكون شدته ) أنه قابل للعلاج باتباع برنامج حياة خاص و باستعمال العلاج الدوائي كما أنه من المهم جداً اتباع تعليمات الطبيب بشكل دقيق

 

أنواع ارتفاع ضغط الدم

 

   إضافة إلى تصنيف ارتفاع ضغط الدم حسب الأرقام ، هناك تصنيف آخر حسب السبب

 

   ارتفاع ضغط الدم البدئي :

   معظم المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم لديهم هذا النوع منه ، الذي هو مجهول السبب و هو يسمى أيضاً ارتفاع الضغط الأساسي أو المجهول السبب ، و يعتقد أن عوامل متعددة تساعد في تطوره غير أن السبب المباشر غير قابل للتحديد عند مريض معين

 

   ارتفاع ضغط الدم الثانوي :

   يسمى ارتفاع ضغط الدم ثانوياً عندما يكون من الممكن تحديد سبب مباشر له و أكثر أسبابه شيوعاً هي أمراض الكليتين أو الأمراض الأخرى التي قد تؤثر على وظيفتهما هناك أمراض أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الثانوي إذا تم علاج المرض المسبب بشكل تام ، فإن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يشفى كما أن هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تؤثر سلباً على ضغط الدم ، مؤدية إلى ارتفاع ثانوي فيه  

 

   ارتفاع ضغط الدم الوعائي الكلوي :

   هو نوع نادر ، ينتج عن تضيق أحد أو كلى الشريانين اللذين يغذيان الكليتين ( الشرايين الكلوية )

 

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم

 

   إذا كان لديك شك بأنك مصاب بارتفاع ضغط الدم ، فمن الضروري أن تراجع الطبيب عندما يتم تشخيص المرض ، يبدأ العلاج لكن تذكر أنه يتوجب عليك رؤية طبيبك بشكل منتظم للمتابعة و لإخباره بأية أعراض إضافية تشعر بها

   يمكن لارتفاع ضغط الدم غير المعالج أن يتسبب بمضاعفات جدية فالأشخاص المصابون معرضون لخطر حدوث احتشاءات في عضلة القلب و للحوادث الوعائية الدماغية ( الفالج ) كما أن ارتفاع الضغط يزيد من احتمال الإصابة بأمراض قلبية أخرى و بأمراض الأوعية الدموية و الكليتين و الدماغ غير أن العلاج الجاد يمكن أن يقي من مثل هذه المضاعفات الخطيرة

 

من المعرض للإصابة ؟

 

   إذا كنت مصاباً بارتفاع ضغط الدم فأنت لست الوحيد إنه من أكثر الأمراض شيوعاً بين الناس

   قد يتطور ارتفاع ضغط الدم الخفيف غير المعالج ليصبح شديداً ، مما قد يعرض الحياة للخطر عن طريق حدوث احتشاءات عضلة القلب أو الحوادث الوعائية الدماغية أو أمراض الكليتين لهذا السبب يتوجب عليك مراجعة الطبيب بشكل منتظم

   رغم أن البعض معرض أكثر من غيره للإصابة بهذا المرض ، فإننا جميعاً معرضون بدرجات مختلفة ، مع كل ما ينتج عن ذلك من مضاعفات يمكن للمريض أن يكون ذكراً أو أنثى ، شاباً أو كهلاً ، نشيطاً أو قليل الحركة ، سميناً أو نحيفاً ، من دون فرق بين الانتماءات العنصرية أو الطائفية قد تكون حياته مليئةً بالضغوط النفسية الشديدة أو مريحة جداً ، و قد يكون أو لا يكون هناك من الأقارب من أصيب سابقاً بارتفاع ضغط الدم أو الأمراض القلبية الأخرى قد يكون المريض تحت العلاج أصلاً لإصابته بالداء السكري أو القلب أو ورم خبيث أو أية آفة مزمنة أخرى ببساطة ، كائناً من تكون ، أنت معرض للإصابة بارتفاع ضغط الدم   

 

هل ينطبق هذا عليك ؟

 

   هل تعتقد أن ضغط الدم قد يكون مرتفعاً لديك دون أن تذكر ذلك لطبيبك ؟ انظر إلى الأسئلة التالية :

 

ما يتعلق بسوابقك المرضية :

1-     هل استخدمت في السابق أدوية لارتفاع ضغط الدم بشكل خفيف ؟

2-     هل هناك قصة عائلية لارتفاع ضغط الدم أو الأمراض القلبية لدى أقاربك ؟

 

ما يتعلق بنوعية حياتك :

1-     هل تمارس التمارين الرياضية يشكل نادر أو لا تمارسها أبداً ؟

2-     هل أنت سمين بالنسبة لطولك و عمرك ؟

3-     هل تدخن ؟

4-     هل تتناول الكثير من الأطعمة المالحة ؟

5-     هل يحتوي طعامك على كمية كبيرة من الدسم أو الكوليسترول ؟

6-     هل تتناول المشروبات الكحولية ؟

7-     هل لديك ضغوط نفسية في العمل أو المنزل ؟

 

   إذا أجبت بنعم عن أي من هذه الأسئلة ، فمن الضروري أن تستشير الطبيب

   

العلاج موجود

 

   رغم أنك تعتقد أنه خبر سيئ أن تكون مصاباً بارتفاع ضغط الدم ، فإن هناك أخباراً جيدة إن العلاج الجيد موجود الهدف من العلاج هو إعادة ضغط الدم إلى قيمه الطبيعية بشكل دائم الالتزام بالخطة العلاجية و مراجعة الطبيب أمور أساسية

   من الضروري تبديل نظام الحياة ( مثل التغذية الصحية و الحفاظ على وزن طبيعي و التوقف عن التدخين) لضبط ضغط الدم كما قد تضطر لتناول بعض الأدوية الخافضة للضغط للسيطرة عليه و عليك تناول الدواء كما وصفه الطبيب تماماً

 

تبديل نظام الحياة

 

   إذا اكتشفت أنت أو طبيبك أنك مصاب بارتفاع ضغط الدم ، فهناك خطوات فعالة عليك اتخاذها للسيطرة على الوضع أول ما يتوجب القيام به هو التأكد من سلامة نظام حياتك

 

-          هل أنت بدين ؟

-          هل تدخن التبغ ؟

-          هل تزعجك كلمة " رياضة " ؟

-          هل تتناول طعاماً متوازناً قليل الدسم ؟

-          هل تتناول كمية كبيرة من الملح ؟

-          هل تتناول المشروبات الكحولية بشكل متكرر ؟

-          هل تجد نفسك غير قادر على إكمال النهار دون اللجوء إلى كميات إضافية من القهوة ؟

 

   سوف بطلب الطبيب منك أن تغير بعضاً من عادات حياتك اليومية ، و ذلك بحسب وضعك الأولي سيكون ذلك لصالحك بالطبع قد يكون من الصعب في البداية إجراء التعديلات الصحية اللازمة ، لكنك سوف تشعر سريعاً بأنك أفضل حالاً و سوف تتساءل لماذا لم تقم بذلك من قبل و الأفضل من كل هذا ، هو أن ضغط الدم سوف ينخفض عند عدد كبير من المرضى في بعض الحالات ، يلجأ الطبيب إلى وصف بعض الأدوية منذ البداية أو بعد بضعة أسابيع من تغيير نظام الحياة إذا أثبتت التغييرات فائدتها ، أي أن ضغط الدم لديك قد انخفض ، يتوجب عليك عندئذ متابعتها و مراقبة ضغطك بشكل منتظم

   إليك فيما يلي بعض من العوامل التي قد تساعد على ارتفاع ضغط الدم لديك يمكنك القضاء على بعضها و يستحيل ذلك مع البعض الآخر :

 

البدانة :

   الأشخاص البدينين هم الذين لديهم زيادة وزن قدرها 30% عن الوزن المثالي النظري بالنسبة للطول و العمر ، و هو أمر ضار بالصحة الحفاظ على وزن مثالي يخفف من احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم يمكنك ذلك بتناول طعام صحي و ممارسة التمارين الرياضية قد تعتقد أن ذلك صعب المنال ، لكنه ممكن ناقش مع طبيبك برنامجاً لتخفيض الوزن إن مجرد تخفيف الوزن ، قد يساعد أحياناً على خفض ضغط الدم

 

التدخين

    أهم أهداف معالجة ارتفاع ضغط الدم هو الوقاية من إحتشاء عضلة القلب و الحوادث الوعائية الدماغية و يضعف التدخين  من التأثير الوقائي للأدوية لذلك فمن الضروري إيقاف التدخين إذا كان لديك ارتفاع في ضغط الدم ، و ذلك باللجوء إلى أحد البرامج المخصصة لمساعدتك على ذلك

 

الغذاء :

   إن الأشخاص الذين يأكلون بشكل سيئ أو سريع قد لا يحصلون على كمية كافية من المواد الضرورية مثل الكالسيوم و البوتاسيوم و الماغنيزيوم ، ذلك أن النسب الصحيحة من هذه المواد أساسي للصحة كما أن المشروبات الكحولية تساعد على ارتفاع ضغط الدم ، و كذلك استهلاك كميات كبيرة من الدسم كذلك يؤدي استهلاك الملح ( الصوديوم ) بكميات كبيرة إلى احتباس الماء ، مما يزيد في ارتفاع ضغط الدم

 

العمر :

   كلما تقدم الإنسان في العمر ، ازدادت احتمالات إصابته بارتفاع ضغط الدم

 

الوراثة :

   إذا كان والداك أو أخوتك مصابون بارتفاع ضغط الدم ، فهناك احتمال كبير أن تصاب به أيضاً لذلك فمن الأهمية بمكان أن يسألك الطبيب عن القصة العائلية أثناء الفحص إذا كنت تجهل ما إذا كان أعضاء العائلة مصابين بهذا المرض ، فعليك بالسؤال من المهم جداً معرفة ما إذا كان أحد أفراد العائلة المقربين مصاباً بارتفاع شديد في ضغط الدم أو أن أحدهم قد توفي قبل سن 55 سنة نتيجة آفة قلبية

 

 

العرق:

   بعض الاختلافات العرقية المشتركة تساعد على ظهور ارتفاع ضغط الدم و على سبيل المثال ، يصاب الزنوج الأمريكيون بهذا المرض شباباً ، و يكون أكثر خطورة لديهم بالتالي ، فإن مضاعفات أكثر جدية ، مثل إحتشاء عضلة القلب و الحوادث الوعائية الدماغية ، يمكن أن تكثر عند المرضى المنتمين إلى جماعات عرقية معينة

 

الجنس :

   لا توجد حتى الآن أية دلائل سريرية مطلقة على وجود فروق بين النساء و الرجال فيما يتعلق بالإصابة بهذا المرض يمكن لحبوب منع الحمل و للحمل نفسه أن تكون سبباً في ظهور ارتفاع ضغط الدم أحياناً ، و جب التنبه لها بشكل خاص عند النساء المصابات بالمرض مسبقاً

 

التوتر النفسي :

   هناك علاقة مثبتة بين الضغط النفسي في أماكن العمل و ارتفاع ضغط الدم هذا يشجعك على محاولة التخفيف من الضغط النفسي في حياتك غير أن دور طرق الاسترخاء في معالجة هذا المرض غير مثبتة إذا كانت لديك أسئلة حول هذا الموضوع ، اطرحها على طبيبك

 

الرياضة :

   أظهرت الدراسات أن التمرين الرياضي المنتظم يساعد على ضبط ضغط الدم إن غياب التمرن الرياضي هو عامل خطورة أساسي في ظهور أمراض القلب ، خاصة لدى النصابين بارتفاع ضغط الدم ليس عليك أن تركض في سباق الماراتون أو أن تقضي معظم نهارك في صالات الرياضة لتحصل على الفائدة المرجوة ، ذلك إن التمرين المتوسط كاف مارس الرياضة التي تمتعك ، و ثابر عليها

 

العلاج الدوائي

 

   قد لا يكون تبديل نظام الحياة كافياً لضبط ارتفاع ضغط الدم عند بعض الأشخاص غير أن هناك ما يمكن تقديمه لهم أيضاً فقد أدت البحوث الطبية الجدية إلى إيجاد عدد كبير من الأدوية الفعالة لخفض ضغط الدم

   كما أنه لا يوجد شخصين متماثلين تماماً ، فإن هناك أدوية للضغط تناسب كل مريض بشكل مختلف إن الطبيب يصف أدوية تختلف حسب حالتك الصحية

 

تصنف أدوية الضغط ضمن العائلات التالية :

المدرات

حاصرات بيتا

حاصرات ألفا

حاصرات أقنية الكالسيوم

مثبطات خميرة تحول الأنجيوتنسين

مضادات الأنجيوتنسين 2

ناقش هذه الأنواع المختلفة مع طبيب

 

المصدر : arabmedmag.com

مرض النقرس

قد يستيقظ الانسان في منتصف الليل يتملكه احساس بان ابهام كف القدم كانما تشتعل بالنار. فهي حارة، منتفخة شديدة وحساسة لدرجة ان وزن الشرشف اصبح لا يطاق. هذه المشاكل قد تدل على نوبة خطيرة من النقرس او التهاب المفاصلالنقرسي (Gouty arthritis) - نوع من التهاب المفاصل يتميز بنوبات الم حاد فجائية، احمرار وحساسية في المفاصل. والنقرس هو اضطراب مركب قد يصيب اي شخص، لكن الرجال اكثر عرضة من النساء للاصابة بالنقرس، بينما تكون النساء عرضة للاصابة بالنقرس، بشكل خاص، في سن الاياس ("سن الياس" - Menopause) بعد انقطاع الطمث.

لحسن الحظ، يمكن معالجة النقرس، كما ان هنالك طرقا للتقليل من خطر تكرار النقرس.

أعراض النقرس

تظهر اعراض النقرس، اجمالا، بشكل حاد وفجائي، بدون انذارات مسبقة، في اوقات متقاربة خلال الليل. وهي تشمل:

  • الم حاد في المفاصل: يؤثر النقرس، بشكل عام واساسي، على المفصل الكبير في ابهام كف القدم، لكنه قد يؤثر ايضا على مفاصل اخرى في كف القدم، الكاحلين، الركبتين، اليدين والحوض.

وفي حالة عدم علاج النقرس ، قد يستمر الالم ما بين خمسة الى عشرة ايام ثم يختفي بعدها. تخف اعراض النقرس ويخف الشعور بعدم الراحة، تدريجيا، خلال فترة تتراوح بين اسبوع حتى اسبوعين، حتى يعود المفصل، في نهاية هذه العملية الى شكله الطبيعي ويتوقف الالم وتزول اعراض النقرس بشكل تام.

  • التهاب واحمرار: ينتفخ المفصل المصاب (او المفاصل المصابة)، يحمر ويصبح شديد الحساسية.

أسباب مرض النقرس

يتكون مرض النقرس عند تراكم بلورات من حمض اليوريك (Uric acid) حول المفصل، فتسبب التهابا والم حاد - (نوبة نقرس). وتتشكل بلورات حمض اليوريك لدى الاشخاص الذين تكون درجة حمض اليوريك في دمهم مرتفعة.

 ينتج الجسم حمض اليوريك كجزء من عملية تحليل البورين (Purine)، وهي مادة موجودة بشكل طبيعي في الجسم وفي انواع معينة من الاغذية، مثل الاعضاء الداخلية، سمك الانشوجة (الانشوفه - Anchovy)، سمك الرنكة (رنجة - Herring)، نبات الهليون (Asparagus) والفطر.

يذوب حمض اليوريك، بشكل عام، في الدم وينتقل عن طريق الكلى الى البول. ولكن، هنالك حالات قد ينتج الجسم فيها كميات كبيرة جدا من حمض اليوريك، او تفرز الكليتان كميات قليلة جدا من حمض اليوريك. في هذه الحالات يتراكم حامض اليوريك بشكل بلورات حادة (مسننة) تشبه الابرة داخل المفصل، او في الانسجة المحيطة به، ونتيجة لذلك يتكون الالم، الالتهاب والانتفاخ.

ومن هنا، فان الاشخاص الذين يكون مستوى (تركيز) حامض اليوريك في اجسامهم مرتفعة هم اكثر عرضة للاصابة بداء النقرس.

العديد من العوامل قد تسبب ارتفاع مستوى حامض اليوريك في الجسم، من بينها:

  • عوامل تتعلق بنمط الحياة: تناول كميات مفرطة من المشروبات الكحولية
  • مشكلات طبية: فرط ضغط الدم (ضغط الدم المرتفع - Hypertension)،السكري (Diabetes)، فرط كوليستيرول الدم (Hypercholesterolemia)، فرط شحميات الدم (Hyperlipidemia) وتضيق الشرايين (تكلس/ تصلب الشرايين- Atherosclerosis)
  • ادوية معينة: تناول بعض الادوية التي تحتوي على الثيازيد (Thiazide) – وهذه منتشرة لمعالجة فرط ضغط الدم - والاسبرين بجرعات صغيرة، قد يؤدي الى رفع حامض اليوريك. وكذلك الامر في تناول "ادوية مضادة للرفض"، التي يتناولها اشخاص خضعوا لعمليات زراعة اعضاء في الجسم
  • التاريخ العائلي: تاريخ عائلي من الاصابة بالنقرس
  • السن والجنس: النقرس اكثر انتشار بين الرجال، منه بين النساء. ويتعرض الرجال للاصابة بالنقرس، اجمالا، في سن مبكرة اكثر من النساء – بين سن 40-50 عاما، بشكل عام، بينما تظهر اعراض وعلامات النقرس عند النساء، على الغالب، في "سن الاياس".

مضاعفات النقرس

قد تنشا لدى الاشخاص المصابين بالنقرس مضاعفات خطيرة، اكثر خطورة من النقرس نفسه، يمكن ان تشمل:

  • النقرس المتكرر
  • النقرس المتقدم
  • حصى في الكلى

تشخيص النقرس

الفحوصات التي تساعد في تشخيص النقرس تشمل بينها:

  • فحص السائل الزليلي (الزليل - Synovia) في المفاصل
  • فحص دم

 

علاج النقرس

يرتكز علاج النقرس ، بشكل عام، على تناول الادوية. يقرر الطبيب، سوية مع المريض، بشان هذه الادوية، وفقا لوضع المريض الصحي وما يفضله.

وتشمل الادوية لعلاج النقرس:

  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية – (Non - steroidal Anti - Inflammatory Drug - NSAIDs / NAIDs)
  • كولشيسن (Colchicine)
  • ستيرويدات (Steroids)

الوقاية من النقرس

ادوية:

قد يوصي الطبيب الاشخاص الذين يصابون بنوبات نقرس كل سنة او الاشخاص الذين تتكرر لديهم نوبات النقرس بشكل اقل لكن اكثر ايلاما، بتناول ادوية من شانها ان تقلل خطر الاصابة بنوبات اضافية. ويتم البدء بالعلاج الدوائي الوقائي، بشكل عام، بعد ان تخف نوبة النقرس وتزول.

تشمل امكانيات العلاج:

  • ادويه لمنع انتاج حامض اليوريك
  • ادويه لتحسين عملية افراز حامض اليوريك

التغذية والنقرس:

لم تثبت نجاعة اجراء تغييرات معينة في نظام التغذية في التقليل من خطر الاصابة بالنقرس. ولكن، من المنطقي تناول اغذيه تحتوي على اقل كمية ممكنة من مادة البورين.

وعند تجريب التغذية الملائمة للنقرس، يستحسن اتباع ما يلي:

  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء وفواكه البحرية (الماكولات البحرية)
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية
  • الاكثار من تناول منتجات الحليب قليلة الدسم
  • الاكثار من تناول الكربوهيدرات المركبة، كالخبز من الحبوب الكاملة

ينبغي الانتباه الى ضرورة استهلاك كميات تضمن الحفاظ على وزن صحي سليم. فتخفيض الوزن قد يؤدي الى تخفيض نسبة حامض اليوريك في الجسم. ولكن، يجب الامتناع عن الصوم والانخفاض السريع في الوزن، لان هذه الامور قد تسبب ارتفاعا مؤقتا في تركيز حامض اليوريك.

العلاجات البديلة

ذا كان العلاج لا يحقق النتائج المرجوة، فهناك امكانية لتجريب طرق اخرى من العلاجات المكملة او البديلة لمعالجة النقرس. وقبل البدء باعتماد هذه الطرق، ينبغي استشارة الطبيب بشانها. ويستطيع الطبيب تقييم الافضليات والمخاطر وتحديد ما اذا كان هنالك خطر في ان يؤدي العلاج البديل الى عرقلة او تشويش، فاعلية الادوية التي يتناولها المريض.

يتحفظ بعض الاشخاص من العلاجات المكملة والبديلة، لكن العديد من الاطباء التقليديين يظهرون، اليوم، تفهما وانفتاحا كبيرين لامكانية البحث في هذه الطرق العلاجية.

بما ان جزءا ضئيلا فقط من هذه الطرق يتم اختبارها في ابحاث سريرية، فمن الصعب تقدير نجاعتها الحقيقية في معالجة الالم الناجم عن النقرس. كما ان المخاطر التي قد تنطوي عليها هذه العلاجات، في بعض الحالات، ليست واضحة.

اما العلاجات المكملة والبديلة ضد النقرس التي تم بحثها فتشمل:

  • البن (القهوة): وجد الباحثون علاقة بين تناول القهوة، سواء العادية او الخالية من الكافيين، وبين وجود مستويات منخفضة من حامض اليوريك في الدم، رغم عدم قدرة اي من هذه الابحاث على تفسير كيفية تاثير القهوه على حامض اليوريك في الجسم. ولا تعتبر الادلة المتوفرة برهانا كافيا لتشجيع الناس التي لا تشرب القهوة على البدء بشربها، لكنها قادرة على فتح افاق جديدة امام الباحثين لتطوير علاجات للنقرس.
  • فيتامين "ج" (C): قد تخفض المضافات الغذائية (Food additives) التي تحتوي على فيتامين "ج" (C) من تركيز حامض اليوريك في الدم. ولكن، ليست هنالك، حتى الان، ابحاث تفحص كفاءة هذا الفيتامين ونجاعته كعلاج للنقرس. ومن الخطا الاعتقاد بانه اذا كانت الكميات القليلة من فيتامين (C) مفيدة للجسم فان كميات كبيرة منه ستكون مفيدة اكثر. فالجرعة الزائدة من فيتامين (C) قد ترفع من تركيز حامض اليوريك في الجسم. ولذلك، من المفضل استشارة الطبيب حول الكمية المناسبة من فيتامين (C). كما من المهم ان نتذكر انه بالامكان زيادة استهلاك فيتامين (C) بواسطة الاكثار من تناول الخضار والفواكه والحمضيات، وخصوصا البرتقال.
  • الكرز: اظهرت الابحاث علاقة بين تناول الكرز وبين انخفاض تركيز حامض اليوريك في الدم، لكن من غير الواضح ما اذا كان للكرز اي تاثير على اعراض النقرس. وقد تكون اضافة الكرز وفواكه داكنة اخرى، مثل العليق (التوت الشوكي)، العنبية (التوت البري) والعنب الارجواني الى قائمة الطعام، طريقه مؤكدة لاغناء وتعزيز معالجة النقرس، ولكن يفضل استشارة الطبيب حول هذا الامر.

كما تتوفر علاجات مكملة وبديلة اخرى من شانها المساعدة في مواجهة الالم الناجم عن النقرس، قبل زواله، او قبل بدء تاثير الادوية. ومنها، مثلا، بعض تقنيات الاسترخاء (Relaxation)، كالتدرب على التنفس العميق والتامل (Meditation) - فهذه قد تساعد في الهاء الشخص عن الالم.

 

المصدر : ويب طب 

التهاب السحايا

- التهاب السحايا هو التهاب أغطية (السحايا) المخ و الحبل الشوكي، و في أغلب الأحيان يكون بسببعدوى فيروسية أو بكتيرية.

توجد عوامل معدية أخرى مثل الفطريات يمكن أيضا أن تسبب التهاب السحايا، و من الأسباب النادرةلالتهاب السحايا مثلاً مرض الذئبة الحمراء (SLE).

- يصنف الالتهاب السحائي الفيروسي كالنوع الأكثر شيوعا في الدول المتقدمة؛ بينما يشيع النوع البكتيري في البلدان الأقل تقدما و بصفة عامة فالتهاب السحايا الفيروسية غير معدي.

الإصابة بالالتهاب السحائي

- يمكن لأي شخص الإصابة بالالتهاب السحائي الفيروسي، و لكن يحدث في أغلب الأحيان في الأطفال؛ فهناك العديد من أنواع الفيروسات يمكن أن تسبب التهاب السحايا؛ و عائلة الفيروس المعوي (Enterovirus) تميل إلى أن تكون المتهم المعتاد.

- التهاب السحايا الفيروسي: بسبب الفيروس المعوي تصل ذروتها في منتصف فصل الصيف أو أوائل الخريف، و لكن ذلك يمكن أن يحدث في أي وقت من السنة.

- باستثناء حالة نادرة من التهاب السحايا (Herpes Meningitis) يتم التعافي من الالتهاب السحائي الفيروسي خلال 7 إلى 10 الأيام.

- الالتهاب السحائي البكتيري: يتم تصنيفه كعدوى خطيرة جداً و قاتلة، يمكنه أن يصيب أناس في كامل صحتهم و لكن الرضع وكبار السن أكثر عرضة للإصابة.

المسببات

- في الماضي، كانت الثلاث أنواع الأكثر شيوعاً من التهاب السحايا البكتيري هي النيسرية السحائية، و النزلة النزفية و العقدية الرئوية.

- أما الآن و قد أصبح لدينا لقاحات فعالة جداً؛ للمساعدة على منع الأنواع الثلاثة، فقد قلت كثيرا نسبة حدوث التهاب السحايا البكتيري في الأطفال الأصحاء والبالغين.

- و إلى جانب الأطفال الرضع وكبار السن، يكون الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة أو ضعف المناعةمعرضون لخطر الإصابة بالتهاب السحايا بسبب البكتيريا والفطريات أكثر من غيرهم.

الأعراض المصاحبة

- تختلف أعراض التهاب السحايا، ولكن غالباً ما تتضمن:

1- صداع.

2- حمى.

3- تصلب بالرقبة.

- و قد تتضمن الأعراض الأخرى:

1- حساسية للضوء.

2- الغثيان.

3- القيء.

4- ميل للنعاس.

- الأعراض قد تكون أكثر اعتدالا في حالات الالتهاب السحائي الفيروسي؛ بينما في حالات الالتهاب السحائي البكتيري تبدأ الأعراض فجأة وبشكل عنيف.

- في الأطفال حديثي الولادة، قد يكون من الصعب الكشف عن الأعراض و لكن بشكل عام يكون الرضع أقل نشاطا و يتقيؤون و يرفضون الرضاعة.

ملاحظة: جدير بالذكر أن الشخص في المراحل اللاحقة من الالتهاب السحائي البكتيري قد يصاب بالتشنجات وفقدان الوعي.

كيفية التشخيص

- يتم تشخيص التهاب السحايا عن طريق اختبار بعض من السائل الشوكي؛ حيث تظهر البكتيريا المسببة للمرض أو الخلايا المقاومة للعدوى، و تتم إزالة السائل من النخاع الشوكي بإبرة في إجراء يعرف باسمالبزل القطني.

مدة المرض

- الالتهاب السحائي الفيروسي يميل في معظم الحالات الي التحسن من تلقاء نفسه في 7-10 أيام.

- في المقابل، إذا لم يتم تشخيص وعلاج الالتهاب السحائي البكتيري مبكرا، فإنه يمكن أن يسبب العجز الدائم أو الوفاة.

- طول الفترة الزمنية المطلوبة في النوع البكتيري يعتمد على عمر الشخص، الاستجابة للدواء و غيرها من العوامل الأخرى.

طرق الوقاية

- توجد البكتيريا و الفيروسات -التي تسبب الالتهاب السحائي- في سوائل الجسم مثل اللعاب و المخاط، و تنتشر عن طريق الاتصال المباشر.

1- بعض الناس تحمل الجراثيم في الآنف و الحنجرة و يمكن تمريرها للآخرين، على الرغم من أن الأفراد الحاملون للبكتيريا أو الفيروس لا تظهر عليهم أعراض مرضية فإذا كنت على اتصال وثيق مع شخص تم تشخيصه بالالتهاب السحائي البكتيري، قد تحتاج تناول بعض أنواع المضادات الحيوية لمنع اصابتك بهذا المرض.

2- التطعيم ضد بكتريا العقدية الرئوية، والنزلة النزفية، النيسرية السحائية هو أفضل طريقة لمنع الالتهاب السحائي البكتيري بينما لا يوجد حتى الآن لقاح لمنع الأنواع الشائعة من التهاب السحايا الفيروسي.

العلاج

- يعامل الالتهاب السحائي الفيروسي كثيراً مثل الإنفلونزا، مع الراحة و الكثير من السوائل، و عادة تسترد عافيتك في غضون أسبوع إلى عشرة أيام.

- أما التهاب السحايا الجرثومي فهو حالة طبية طارئة، و يتطلب جرعة عالية المضادات الحيوية عن طريق الحقن الوريدي في المستشفيات، و يجوز تبعاً لنوع المريض و الاشتباه في التهاب السحايا الجرثومي اعطاء أحد مشتقات الكورتيزون وريدياً وقت التشخيص.

التنبؤات الصحية

- التنبؤات الصحية للمصابين بالالتهاب السحائي الفيروسي، ممتازة؛ بينما التنبؤات الصحية لالتهاب السحايا الجرثومي يعتمد على عمر الشخص، البكتيريا التي تسبب المرض، وهل تم التشخيص مبكرا.

- سوف يموت ما يصل إلى 10% من المصابين بهذا المرض، و نسبة مئوية أكبر من الباقين على قيد الحياة يعانوا من عواقب طويلة الأجل، مثل فقدان السمع أو مشاكل عصبية في حالة عدم تلقي العلاج المناسب في الوقت المناسب.

المصدر : الطبي 

ما هي الأمراض القلبية الوعائية؟

الأمراض القلبية الوعائية مجموعة من الاضطرابات التي تصيب القلب والأوعية الدموية، وتلك الاضطرابات تشمل ما يلي:

  • أمراض القلب التاجية - أمراض تصيب أوعية الدم التي تغذي عضلة القلب
  • الأمراض الدماغية الوعائية - أمراض تصيب الأوعية التي تغذي الدماغ
  • الأمراض الشريانية المحيطية - أمراض تصيب الأوعية الدموية التي تغذي الذراعين والساقين
  • أمراض القلب الروماتزمية - أضرار تصيب العضلة القلبية وصمامات القلب جرّاء حمى روماتزمية ناجمة عن جراثيم العقديات
  • أمراض القلب الخلقية- تشوّهات تُلاحظ، عند الولادة، في الهيكل القلبي
  • الخثار الوريدي العميق أو الانصمام الرئوي- الجلطات الدموية التي تظهر في أوردة الساقين والتي يمكنها الانتقال إلى القلب والرئتين.

وتُعد النوبات القلبية والسكتات الدماغية، عادة، أحداثاً وخيمة وهي تنجم، أساساً، عن انسداد يحول دون تدفق الدم وبلوغه القلب أو الدماغ. وأكثر أسباب ذلك الانسداد شيوعاً تشكّل رواسب دهنية في الجدران الداخلية للأوعية التي تغذي القلب أو الدماغ. ويمكن أن تحدث السكتات الدماغية أيضاً جرّاء نزف من أحد أوعية الدماغ الدموية أو من الجلطات الدموية.

يتمثل عادة سبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية في وجود توليفة من عوامل الخطر، مثل تعاطي التبغ والنظام الغذائي غير الصحي والسمنة والخمول البدني وتعاطي الكحول على نحو ضار الارتفاع المفرط في ضغط الدم وداء السكري وارتفاع نسبة الشحوم في الدم.

ما هي عوامل الخطر المتعلقة بمرض القلب والأوعية الدموية؟

أهمّ عوامل الخطر السلوكية والتي تؤدي إلى حدوث أمراض القلب والسكتة الدماغية هي اتّباع نظام غذائي غير صحي وعدم ممارسة النشاط البدني وتعاطي التبغ و تعاطي الكحول على نحو ضار.

قد تظهر آثار عوامل الخطر السلوكية لدى الأفراد على شكل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم، وارتفاع مستوى الشحوم في الدم والزيادة المفرطة في الوزن والسمنة. ويمكن أن تُقاس "عوامل الخطر المتوسطة" هذه في مرافق الرعاية الصحية الأولية، وأن تدل إلى مخاطر متزايدة لحدوث نوبة قلبية وسكتة دماغية وقصور القلب ومضاعفات أخرى.

إن الامتناع عن تعاطي التبغ، تلافي الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح، اختيار نظام غذائي غني بالخضر والفواكه، الشروع في ممارسة نشاط بدني بانتظام، وتجنب تعاطي الكحول على نحو ضار اثبت انه من الممكن التقليل من خطر الاصابة بالأمراض القلبية الوعائية. وإضافة إلى ذلك قد يكون علاج داء السكري والارتفاع المفرط في ضغط الدم وارتفاع مستوى الشحوم في الدم بواسطة الأدوية ضرورياً لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وللوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية. وتُعتبر السياسات الصحية التي تهيئ بيئات مواتية لاتخاذ خيارات صحية ميسورة التكلفة ومتاحة للجميع عنصراً أساسياً لتحفيز الناس على اتباع سلوك صحي والمحافظة عليه.

هناك أيضاً عدد من المحددات الكامنة للأمراض المزمنة، والتي يمكن تسميتها "أمّ الأسباب". وتلك العوامل هي انعكاس لأهمّ القوى المؤثّرة في التغيير الاجتماعي والاقتصادي والثقافي- العولمة والتوسّع العمراني وتشيّخ السكان. ومن المحددات الأخرى للأمراض القلبية الوعائية الفقر والكرب.

ما هي الأعراض الشائعة للأمراض القلبية الوعائية؟

أعراض الاصابه بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية

لا توجد، في غالب الأحيان، أيّة أعراض تنذر بحدوث الأمراض الكامنة التي تصيب الأوعية الدموية. فقد تكون النوبة القلبية أو السكتة الدماغية الإنذار الأوّل بحدوث تلك الأمراض. وتشمل أعراض النوبة القلبية ما يلي:

  • ألم أو إزعاج في وسط الصدر؛
  • ألم أو إزعاج في الذراعين أو الكتف اليسرى أو المرفقين أو الفك أو الظهر.

وقد يعاني المرء، علاوة على ذلك، من صعوبة في التنفس أو ضيق النفس؛ وغثيان أو تقيّؤ، ودوخة أو إغماء؛ وعرق بارد؛ وشحوب الوجه. ومن الأعراض التي تعانيها النساء بوجه خاص ضيق النفس والغثيان والتقيّؤ وألم الظهر أو الفك.

وأكثر أعراض السكتة الدماغية شيوعاً حدوث ضعف مفاجئ في الوجه أو الذراع أو الساق، وغالباً ما يحدث ذلك في جانب واحد من الجسم. ومن الأعراض الأخرى شعور مفاجئ بما يلي:

  • خدر في الوجه أو الذراع أو الساق، في جانب واحد من الجسد على وجه التحديد؛
  • والتخليط أو صعوبة في الكلام أو في فهم كلام الآخرين؛
  • وصعوبة في الرؤية بعين واحدة أو بكلتا العينين؛
  • وصعوبة في المشي أو الشعور بالدوخة أو فقدان التوازن أو القدرة على التنسيق؛
  • وصداع شديد بدون سبب ظاهر؛
  • والإصابة بالإغماء أو فقدان الوعي.

وينبغي للأشخاص الذين تظهر عليهم هذه الأعراض التماس الرعاية الطبية على الفور.

ما هو مرض القلب الروماتيزمي؟

يحدث الداء القلبي الروماتزمي بسبب ضرر يلحق بصمامات القلب والعضلة القلبية جرّاء التهاب وتندّب تتسبّب فيهما الحمى الروماتزمية. تحدث الحمى الروماتيزمية نتيجة استجابة الجسم غير العادية للعدوى الناجمة عن الجراثيم العقدية والتي تبدأ عادة بالتهاب الحلق أو بالتهاب اللوزتين لدى الأطفال.

تصيب الحمى الروماتزمية أطفال البلدان النامية بالدرجة الأولى، ولاسيما المناطق التي ينتشر فيها الفقر على نطاق واسع. وتُعزى نحو 2% من الوفيات العالمية الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية إلى مرض القلب الروماتزمي.

أعراض مرض القلب الروماتيزمي؟
  • أعراض مرض القلب الروماتيزمي تشمل: ضيق النفس، التعب، ضربات القلب غير المنتظمة، ألم في وسط الصدر والاغماء
  • أعراض الحمى الروماتزمية تشمل: الحمى، ألم وتورم المفاصل، الغثيان، آلام المعدة، والتقيّؤ.

لماذا تمثّل الأمراض القلبية الوعائية قضية إنمائية في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل؟

  • تحدث ثلاثة أرباع الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية في العالم على الأقل في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
  • غالباً ما لا يستفيد سكان البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل من برامج الرعاية الصحية الأولية المتكاملة الرامية إلى الكشف المبكر وعلاج الأشخاص المعرضين لعوامل الخطر بالمقارنة مع سكان البلدان المرتفعة الدخل.
  • سكان البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل الذين يعانون من الأمراض القلبية الوعائية وغيرها من الأمراض غير السارية أقلّ استفادة من غيرهم من خدمات الرعاية الصحية الفعالة والمنصفة التي تلبّي احتياجاتهم. ونتيجة ذلك، يموت العديد من الأشخاص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل في سن أصغر بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض غير السارية الأخرى، وغالباً ما تحدث الوفاة خلال السنوات التي تبلغ فيها إنتاجيتهم أعلى مستوياتها.
  • أشدّ الفئات فقراً في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل هي التي تتحمّل أكبر الضرر. وقد بدأت تظهر، على المستوى الأسري، بيّنات كافية تدلّ على أنّ الأمراض القلبية الوعائية وغيرها من الأمراض غير السارية تسهم في الفقر بسبب نفقات الرعاية الصحية الباهظة الواقعة على عاتق الأسرة.
  • أمّا على مستوى الاقتصاد الكلي، فإنّ الأمراض القلبية الوعائية تفرض عبئاً فادحاً على اقتصادات البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل.

كيف يمكن التخفيف من العبء الناجم عن أمراض القلب والأوعية الدموية؟

حددت منظمة الصحة العالمية " أفضل" التدخلات أي التدخلات العالية المردودية للغاية التي يمكن تنفيذها حتى في البيئات ذات الموارد المنخفضة فيما يتعلق بالوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ومكافحتها. وهي تشمل نوعين من التدخلات: التدخلات التي تنفذ على النطاق السكاني والتدخلات التي تنفذ على مستوى الفرد والتي يوصى باستخدامها معاً بغية تقليل أكبر عبء مرضي ينجم عن أمراض القلب والأوعية الدموية.

وتشمل أمثلة التدخلات التي تنفذ على النطاق السكاني التي يمكن تنفيذها للحد من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ما يلي:

  • سياسات شاملة لمكافحة تعاطي التبغ
  • فرض الضرائب للتقليل من مدخول الأغذية الغنية بالدهون والسكر والملح
  • بناء مسارات المشي وركوب الدراجات لزيادة النشاط البدني
  • استراتيجيات للتقليل من تعاطي الكحول على نحو ضار
  • تقديم الوجبات الصحية للأطفال في المدارس

وعلى مستوى الفرد يجب، لأغراض الوقاية من أولى النوبات القلبية والسكتات الدماغية، أن توجه تدخلات الرعاية الصحية الفردية نحو الأشخاص المعرضين لمخاطر تتراوح بين المخاطر المتوسطة والمخاطر الكلية العالية للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو نحو الأشخاص المعرضين لمستويات عامل خطر واحد تتجاوز عتبات العلاج الموصى بها، مثل داء السكري والارتفاع المفرط في ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وذلك كوليسترول الدم، الوقاية من أولى النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وتعتبر التدخلات الأولى (اتباع نهج متكامل يشمل المخاطر الكلية) أكثر مردودية من التدخلات الثانية كما أنها تتميز بالقدرة على التقليل من أحداث الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية إلى حد بعيد. ويكون هذا النهج مجدياً في بيئات الرعاية الصحية الأولية ذات الموارد المنخفضة، بما في ذلك الرعاية بواسطة العاملين الصحيين غير الأطباء.

وفيما يتعلق بالوقاية الثانوية من أمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص المصابين بها فعلاً، بما في ذلك داء السكري، يلزم العلاج بالأدوية التالية:

  • الأسبيرين
  • محصرات البيتا
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين
  • والستاتينات

وتكون فوائد هذه التدخلات مستقلة إلى حد كبير، ولكن عند استعمالها مع الإقلاع عن التدخين، يمكن الوقاية من الأحداث المتكررة بنسبة 75٪. وهناك حالياً ثغرات كبيرة في تنفيذ هذه التدخلات، ولاسيما على مستوى الرعاية الصحية الأولية.

وإضافة إلى ذلك، يتطلب علاج أمراض القلب والأوعية الدموية أحياناً إجراء عمليات جراحية مرتفعة التكلفة. وتشمل هذه العمليات:

  • مجازة الشريان التاجي
  • ترقيع الأوعية الدموية بواسطة البالون (حيث يتم إدخال جهاز على شكل بالون صغير في أحد الشرايين لفتح الانسداد)
  • إصلاح الصمام واستبداله
  • زرع القلب
  • عمليات زرع القلب الاصطناعي

ويتطلب علاج بعض أمراض القلب والأوعية الدموية استعمال الأجهزة الطبية. وتشمل هذه الأجهزة منظمات دقات القلب والصمامات البديلة والمرقعات لسد الثقوب في القلب.

 

المصدر : منظمة الصحة العالمية 

سكري النوع الثاني هو الاضطراب المزمن الذي يؤثر في قدرة الجسم على استقلاب (أيض) سكر الغلوكوز الذي يُمثل مصدر الطاقة الرئيسي للجسم مما يتسبب بفرط تركيز الغلزكوز في الدم ,يشيع النمط الثاني من السكري بين البالغين ويؤثر في الاطفال بتوافر عامل السُمنة .

لقد سمي السكري نمط 2   في الماضي باسماء عديدة، مثل السكري غير المعتمد على الانسولين (NIDDM)، السكري نمط 2  والسكري لدى البالغين (Adult - onset diabetes). يكون المريض بالسكري نمط 2  ما يزال يملك افرازا معينا للانسولين، ولكن هذه التركيزات المنخفضة للانسولين غير قادرة على التغلب على مقاومة الانسولين (Insulin Resistance) النموذجية لهؤلاء المرضى. ان هذه المجموعة من مرض السكري، في الواقع، تشمل مجموعة واسعة من العيوب، بدءا بحالة اولية تسيطر فيها مقاومة الانسولين، وصولا لحالة متقدمة اكثر لخلل خطر بافراز الانسولين.

مميزات مرض السكري نمط 2 هي:

1. من الممكن ان يظهر السكري نمط 2  في كل الاجيال، ولكنه، بشكل عام، يشخص بعد جيل الـ 30.

2. بالرغم من ان 80% على الاقل، من مرضى السكري مصابون بالسمنة، الا ان السكري نمط 2  قادر على الظهور وسط الاشخاص غير السمان، خصوصا في الجيل المتقدم.

3. لدى العديد من مرضى السكري نوع 2، تكون الاعراض النموذجية للسكري نمط 2 غائبة عند التشخيص، مثل العطش المفرط، التبول المفرط وانخفاض الوزن. ان غياب اعراض السكري يؤدي في العديد من الاحيان للتاخر بتشخيص المرض.

4. لا يكون مرضى السكري نمط 2  معرضين لتطوير مضاعفة، تعرف باسم حماض كيتوني سكري (Diabetic ketoacidosis)، الا في حالات الكرب الحادة (تلوث، كدمة، جراحة، حادث).

5. من الممكن ان يصاب مرضى السكري نمط 2 ، منذ موعد التشخيص، بمضاعفات وعائية مجهرية (Microvascular – اي مضاعفات في الاوعية الدموية الصغيرة في العيون، في الكلى، في الاعصاب) وبمضاعفات وعائية كبيرة (Macrovascular – اي مضاعفات في الاوعية الدموية الكبيرة في القلب، في الدماغ، في الاقدام).

6. السكري نمط 2  ناجم عن دمج بين اضطراب بافراز الانسولين، وبين خلل في ادائه. فبالرغم من ان مرضى السكري نمط 2  لا يعتمدون على حقن الانسولين لبقائهم على قيد الحياة، الا ان معظمهم يحتاج هذا العلاج، ليحصل على توازن مرغوب للغلوكوز في الدم. يكون العلاج بالانسولين مؤقتا احيانا، كما هو الامر في الحالات المترافقة بكرب حاد مثلا.

 

يشكل مرضى السكري نمط 2، نسبة 90% من مجموع مرضى السكري. وترتفع نسبة انتشار المرض مع تقدم العمر، خاصة لدى مجموعات اثنية معينة.

هناك دلائل مثبتة على ان عدد مرضى السكري الجدد نمط 2، يزداد كل سنة. ان المسبب (السببيات – Etiology) للسكري نمط 2، غير معروف، وعلى الغالب فانه مرض متنوع، مع تاثيرات وراثية وبيئية مهمة.

ان السكري نمط 2 ، هو مرض يتطور ويتقدم ببطء. والاضطراب الايضي الاول الذي يمكن ملاحظته، هو مقاومة الانسولين التي قد تظهر بعد عدة سنوات من تطور مرض السكري. في البداية يزيد البنكرياس من انتاج وافراز الانسولين، وذلك ليتغلب على مقاومة الانسولين، ومع الوقت، وخصوصا بوجود عوامل الخطر المذكورة اعلاه، يفشل البنكرياس، ولا يحتمل الضغط، وعندها يتطور مرض السكري السريري.

أسباب وعوامل خطر سكري من النمط 2

يشكل الاستهلاك المكثف للسعرات الحرارية والسمنة، عاملا مهما في تطور هذا النوع من السكري. ان السمنة، خاصة تلك المتمركزة حول البطن، تعتبر، في الواقع السمنة وفي الاساس، عامل الخطر الاهم. ان انخفاض الوزن، احيانا بدرجة قليلة فقط، يترافق بتحسن جلي بنسبة الغلوكوز، بالرغم من ان الغلوكوز لا يعود لقيمه الطبيعية الا في حالات نادرة؛ فبالاضافة للجيل وللسمنة، فان احتمال الاصابة بهذا النوع من السكري، يرتفع وسط الاشخاص الذين لا يقومون باي نشاط جسدي، وسط النساء اللواتي اصبن بالسكري الحملي، ووسط المرضى المصابين بفرط ضغط الدم واضطراب بدهون الدم، والمنتمين بغالبيتهم للمصابين بالمتلازمة الايضية (Metabolic syndrome).

يمكن، احيانا، ان يظهر مرض السكري لدى المرضى المصابين بافراز هورمونات مفرط، تلك المنتمية للهورمونات المقاومة لنشاط الانسولين، والزائدة لدرجات السكر في الدم. توجد هناك ايضا، ادوية تؤثر على افراز الانسولين، ومن شانها ان تؤدي لتطور مرض السكري، مثل الادوية المدرة للبول، الستيرويدات (Steroids) وادوية اخرى. لا يوجد اليوم، شك ان حالات الكرب (الضغط) المختلفة، قادرة على تسريع ظهور السكري. يمكن ان يكون الكرب جسديا (تلوث، كدمة، جراحة، حادث)، فيزيولوجيا (حمل) او نفسيا. نجد في حالات الكرب، ارتفاعا بهورمونات الكرب (Stress) التي تزيد درجة الغلوكوز، ولدى الاشخاص ذوي التحسس المفرط، والعرضة للاصابة بالسكري (على خلفية وراثية او بسبب عوامل خطر اخرى) سيتطور بالفعل هذا المرض.

ان للسكري نمط 2 ميلا وراثيا قويا، والذي يبرز اكثر من الوراثة الخاصة في سكريالمناعة الذاتية (Autoimmune) نمط 1. يظهر هذا الميل بنسبة الانتشار المرتفعة للسكري، وسط ابناء نفس العائلة، مع ملاءمة تتراوح بين 50%-70% وسط التوائم المتشابهين؛ وعلى اي حال، فالوراثة الخاصة بالسكري نمط 2  معقدة جدا، وغير مفهومة بالكامل.

المصدر : ويب طب 

تطلق معظم أعضاء الجسم إشارات إنذار تدل على وجود خلل معين في وظائف الجسم، فسقوط الشعر واصفرار العينين والشحوب المستمر، كلها إشارات على الإصابة بأمراض بعضها خطير. ويساعد فهم هذه الإشارات على علاج الخلل في بدايته.

الشعر والأظافر والبشرة والعين..تعطي مؤشرات على الإصابة بالمرض فتساقط الشعر والشحوب المستمر ونقصان الوزن، هي في الغالب إشارات من الجسم تدل على وجود خلل في الحالة الصحية. ومن بين الأعراض التي يجب توخي الحذر عند ظهورها:

يفسر البعض الشحوب في البشرة بنقص التعرض للشمس والهواء النقي، لكن استمرار الشحوب يعطي إشارة على وجود خلل معين في وظائف الجسم خاصة إذا كان مصحوبا بفقدان الشهية ونقص الوزن. ويمكن أن يحدث الشحوب نتيجة لانخفاض ضغط الدم أو الأنيميا ونقص كرات الدم الحمراء أو فيتامين بـ 12 أو الحديد. وقد يدق الشحوب جرس الإنذار على وجود نزيف داخلي غير ملحوظ في الأمعاء، وفقا لتقرير نشره موقع ” غيزوندهايت” الألماني.

الالتهابات حول الفم:

الاحمرار والتشققات والالتهابات حول الفم تشير إلى وجود بكتيريا أو فطريات، أما استمرار الحالة فيعني نقص الحديد أو بعض الفيتامينات المهمة في الجسم، نتيجة لعدم تناول كميات كافية من البيض والأسماك ومنتجات الألبان.

اصفرار العين:

من الأعراض التي يجب التعامل معها بجدية إذ أن تحول بياض العين للون الأصفر قد يكون مؤشرا على الإصابة بأمراض خطيرة مثل الالتهاب الكبدي أو سرطان البنكرياس.

سقوط الشعر:

يفضل اللجوء لاختبار الدم مباشرة عند تساقط الشعر إذ أن له العديد من الأسباب المحتملة من بينها التغيرات الهورمونية أو مشكلات في الغدة الدرقية وقد ينتج أحيانا عن نقص الحديد والزنك والبروتين في الجسم أو عن اتباع بعض أنواع الحمية الغذائية (الريجيم).

طبقة اللسان:

من الطبيعي وجود طبقة على اللسان وهي عادة غير مضرة ولا تحتوي على فطريات، لكن ظهور طبقة بيضاء قوية على اللسان قد تشير إلى وجود عدوى أو فطريات في الفم.

 

المصدر : موقع علوم العرب

الكبد

الكبد أحد الأجهزة الصلبة أكبر من الجسم. وهي تقع في الجزء الأيمن العلوي من البطن. وتقع معظم الجهاز تحت غطاء من القفص الصدري.

وظيفة الكبد

ليس فقط الحجم الكبد لكن وظائفها أن يجعل من الأهمية بمكان أيضا.

وتشمل مهامها الرئيسية تجهيز الطعام الذي يمر عبر القناة الهضمية وتحويلها إلى الطاقة التي يمكن أن تستغل من قبل الهيئة.

وهو أيضا مركز سموم قوية التي تتعامل مع العديد من المواد الكيميائية، الكحول، والسموم والسموم، وكذلك المخدرات ومسح الدم.

الكبد أيضا يجعل الصفراوية ويقوم بتخزينها الحقيبة صغيرة مثل جهاز يسمى المرارة. هذا يساعد الصفراوية في الهضم فاتس خاصة.

تشريح الكبد

الكبد تنقسم إلى اثنين لوبيس الرئيسية التي تنقسم أيضا إلى لوبوليس.

الكبد يحصل على إمدادات الدم الطازج من القلب عبر الشريان الكبدي. كما يتلقى الدم من المنطلق البوابة التي تجمع في الدم غنية بالمواد المغذية التي في القناة الهضمية أو الأمعاء.

يخضع الدم من المنطلق بوابة "تفريغ" مغذيات و "التطهير" من السموم في الكبد.

يساعد على معالجة الكبد أو التاييض المغذيات مثل الجلوكوز، ونسبة الكولسترول في الدم، والمخدرات، ويقوم بتخزين الحديد إلخ.

الكبد هو أحد الأجهزة الوحيدة في الجسم البشري الذي يمكن تجديد الأنسجة التالفة الخاصة به. ولكن مع تكرار الضرر والأذى المستمر قد تفشل الكبد أداء وظائفها مما يؤدي إلى فشل كبدي. فشل كبدي قد تكون أحياناً قاتلة.

(1) أسباب أمراض الكبد

قد تختلف من أمراض الكبد في العلاقة السببية.

قد تكون قصيرة المدة، وأمراض الكبد الحاد، أو المدى الطويل، الأمراض المزمنة الكبد. يجوز تحويل مرض كبد حاد أيضا مرض كبد مزمن على مر الزمن.

بسبب بعض أمراض الكبد الفيروسات المعدية مثل فيروس التهاب الكبد (ألف وباء وجيم).

أمراض الكبد يؤدي أيضا من السيطرة على المدى الطويل في بعض المخدرات أو الكحول. في بعض الأحيان يصبح اميريكيا الكبد المريضة على المدى الطويل ووصم.

مثل هذا شرط يسمى تليف الكبد. مثل الأجهزة الأخرى يمكن أن تصيب الكبد أيضا بسرطانات.

(2)أنواع أمراض الكبد

الكحول المتصلة بأمراض الكبد أحد الأمراض السمية الناجمة عن الكبد الأكثر شيوعاً في جميع أنحاء العالم. في الحالات العادية ينهار الكبد الكحول في الجسم.

إذا لم يكن هناك الكثير المتحصل على مدى فترة طويلة من الزمن الكبد أخفق في أداء وظائفها مما يؤدي إلى حالة تسمى مرض "الكبد الكحولية".

أمراض الكبد المرتبطة بالكحول قد يكون من الأنواع الثلاثة-الدهنية أمراض الكبد والتهاب الكبد الكحولية تليف الكبد الكحولية أخيرا.

الكحول المتصلة بأمراض الكبد تبدأ الرواسب الدهنية في الكبد متبوعاً بالتغيرات الالتهابية وتندب الأنسجة وأخيراً لا رجعة فيها أو تليف الكبد.

المرحلة التهاب الكبد يؤدي إلى تضخم الكبد والضرر. في المراحل الأولى من المرض الكحول الكبد إذا توقف الكحول قد تكون عكس التغييرات.

(3)كما يمكن أمراض الكبد الكحولية عدم يسمى "مرض الكبد الدهني غير الكحولية". هذا ينتج رواسب الدهون في الكبد وهو ينظر في السكري يعانون من السمنة المفرطة، والأفراد ذوي الدم ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم. أنها يمكن أن تؤثر على 2-5% السكان بصفة عامة.

(4)هكذا أمراض الكبد هو مصطلح واسع النطاق يشمل جميع الشروط التي تسبب الخلل أو اضطراب وظائف الكبد.

أمراض الكبد يسمى أيضا الأمراض الكبدية. لأنه جهاز كبير، حوالي ثلثي الكبد قد أن تتأثر لأعراض الأمراض الكبدية لتظهر في معظم الأفراد.

إذا لم يكن هناك جداً يسمى ارتفاع ضغط الدم في السياق المدخل الشرط المدخل ارتفاع ضغط الدم. وهذا يؤدي إلى تليف الكبد، البطن الموسع مع سائل (ascitis)، والنزيف، الطحال الموسع، وأحيانا jaundice. قد يحدث نزيف في المريء أو عن طريق الشرج.

كثيرا ما هو المدخل ارتفاع ضغط الدم نتيجة تليف الكبد الذي ينجم عن أمراض الكبد المزمنة.

المدخل ارتفاع ضغط الدم قد يؤدي أيضا في بعض الأحيان إلى حالة تسمى التهاب الكبد حيث يتأثر المخ وقد يذهب الشخص في غيبوبة. وعادة ما يقترن ذلك بفشل كبدي.

 

المصدر : news medical

ملاحظة

ان مايعرض في هذا الموقع من مقالات 

لايغني عن زياره الطبيب