يُعتبر النظام الغذائي الغير منتظم المليء بالسكريات والدهون المسبب الرئيسي لأغلب المشكلات الصحية المتعلقة بالمعدة و باقى أعضاء الجسم. ومنها المعاناة من نفخة البطن وتراكم الغازات فى المعدة. ويعود السبب فى تكون هذه الغازات لعدة عادات غذائية غير صحيحة ولكن سنركز الضوء هنا على الأطعمة التى يتم تناولها بصفة مستمرة ونغفل كثيرا عنها.إذ يجب الحذر من تناول هذه الأنواع والجمع بين أكثر من نوع منها فى وقت واحد ومن هذه الأطعمة التى يجب تجنبها للحد من الغازات وسيتم تناول كل نوع بالتفصيل:

  • بعض أنواع الخضروات مثل ” الكرنب – القربيط – البروكلى”
  • بعض أنواع البقوليات مثل ” الفول – الفاصوليا- البازلاء”
  • بعض أنواع الفواكه مثل ” التفاح – البرقوق – المانجو”
  • الحلويات والمكسرات والأطعمة المشبعة بالدهون
  • البهارات والتوابل والمخللات
  • أطعمة ذات نكهة قوية مثل الثوم والبصل
  • الألبان والجبن لاحتوائها على نسبة عالية من سكر اللاكتوز.

البقوليات:

تعد البقوليات مصدرا للبروتين وخيارا صحيا للأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم والأسماك فهى مصدر جيد للحديد وتساعد على خفض نسبة الكوليسترول فى الدم وتعمل على تقوية القلب إلا أنها تؤثر على القولون العصبى بشكل كبير مما يؤدى إلى انتفاخ البطن والشعور بالضيق نتيجة لتراكم الغازات وتختلف أنواع البقوليات فى تأثيرها على القولون ولكن لاينبغى المبالغة فى هذا التأثير لأنه طبقا للأبحاث لا يوجد مبرر واضح لذلك ويجب اختيار نوع محدد من البقول وملاحظة تفاعل الجسم معه وبعدها يتم اختيار أنواع البقول التى تصلح عن غيرها.

 

وعلى سبيل المثال فإن بقول مثل “البازلاء” الذى يحتوى على نوع من السكريات يعود إلى مايعرف بالبريبيوتك والتى تحفز البكتيريا الموجودة فى الأمعاء ويصعب هضمها فى الوقت نفسه.وكذلك تحتوى البازلاء على البوليولات التى لا يتم امتصاصها غالبا وتسبب مشاكل فى المعدة.

الفواكه:

توجد بعض أنواع الفواكه مثل الموز والمشمش والعنب والتفاح والبرقوق والمانجو والتى تحتوى على أنواع معينة من السكريات تؤدى إلى تراكم الغازات فى البطن وتسبب الانتفاخ وعلى سبيل المثال فإن التفاح يحتوى على سكر الفراكتوز الذى يجد بعض الأشخاص صعوبة فى هضمه وامتصاصه مما يؤدى إلى تخمر البكتيريا فى الأمعاء , بينما البرقوق يحتوى على البوليولات والتى يتبعها السكر الكحولى وهو من أنواع السكريات صعبة الامتصاص التى يمكنها أن تؤدى إلى تراكم الغازات والشعور بالانتفاخ.

وكذلك المانجو تحتوى على سكر الفركتوز بنسبة أعلى من الجلوكوز ويكون من الصعب على الجسم امتصاص الفركتوز مما يؤدى إلى الشعور بالانتفاخ ومن ثمّ تراكم الغازات فى المعدة ولا ننسى أن نُلقى الضوء على البطيخ وهو فاكهة الصيف المحببة لكنه يسبب انتفاخ للكثرين بسبب احتوائه على سكر الفراكتوز الذى لا يتم امتصاصه بشكل كامل فى الأمعاء ويؤدى إلى تراكم الغازات.

 

الأطعمة ذات النكهة القوية:

تشمل هذه الأطعمة ” الثوم – البصل – الكرات” إذ تحتوى على نوع من الألياف التى تدخل فى تكوين سكر الفركتوز والتى تسمى ” الفركتانز” وجسم الإنسان لا يستطيع هضم هذه الألياف تماما إذ يفتقر إلى الإنزيمات التى تعمل على تكسيرها. وبالتالى فإنها تؤدى إلى حدوث مشاكل فى الهضم والتى ينتج عنها انتفاخ البطن وتراكم الغازات

الأطعمة المقلية والحلويات

لابد من التقليل من تناول هذه الأطعمة قدر الإمكان إذ إن السكريات الصناعية الموجودة فى الحلويات تمتص السوائل لصعوبة هضمها مما يؤدى إلى حدوث الإمساك وانتفاخ البطن وكذلك الطعام المقلى والدهون المركزة.

 

المصدر : صحتك اليوم

من أكثر العوامل التى تؤثر على الصحة العامة لأجسامنا هى الأطعمة التى نتناولها يوميا ، فاتباع نظام غذائى صحى لا يمنع فقط الأمراض البدنية ، و لكن أيضا يحافظ على صحتك النفسية و الذهنية ، رغم أنه لا يوجد أطعمة معينة لعلاج الاكتئاب إلا أن الأبحاث تؤكد وجود علاقة وطيدة بين التغذية السليمة و الصحة العقلية .

نقدم لكم في هذا المقال مجموعة من الأطعمة الهامة التى تساعد على تغذية المخ و زيادة النشاط الذهنى و تحسين الحالة المزاجية :

1-أوميجا 3 : و المتوفر فى أسماك السلمون و التونة و فى القرنبيط و البروكلى و السبانخ و الفاصوليا.

2-أوميجا 6 : و المتوفر فى الدواجن و البيض و البقوليات .

3-فيتامين ج : المتوفر فى الليمون و البرتقال و التوت و الملوخية و البقدونس .

4-فيتامين د : المتوفر فى الجمبرى و السلمون و اللبن.

5-فيتامين ب : المتوفر فى  الخضروات و اللحم و البيض و الأسماك و منتجات الألبان.

6-بعض الأملاح المعدنية ( كالماغنسيوم و الزنك ) : المتوفرة فى المكسرات و الحبوب الكاملة و الخضروات و الأسماك.

7- مجموعة من الكربوهيدرات : مثل الخبز كامل الحبة و الأرز و الذرة .

8-التربتوفان و الفينيل ألانين : المتوفرة فى البيض  و الدواجن و اللحم و البقوليات و الجبن و اللبن.

9- حمض الفوليك : المتوفر أيضا فى السبانخ و البروكلى . بالإضافة إلى شرب كمية كافية من الماء الذى يمثل 80% من المخ ، فتلك الأطعمة تساعد على التركيز و التخلص من الشعور بالضيق كما أنها تحسن المزاج و تعطى إحساسا بالراحة و الهدوء النفسى ، و إطلاق شحنات من السعادة فى الدماغ . و هناك أيضا بعض الأطعمة التى يجب تجنبها ، أو الحد من تناولها لأنها من الممكن أن تؤثر بالسلب على نشاطك الذهنى و منها :

1-المشروبات التى تحتوى على الكافيين : كالشاى و القهوة و المشروبات الغازية.

2- الحلويات و السكريات. و لكن يمكن استخدام العسل كوسيلة أكثر صحية للتحلية .  

3- المقليات و الأطعمة الجاهزة. لذا ، إذا شعرت بالضيق و القلق أو أصابتك نوبات الاكتئاب أو التوتر ، فحاول أن تتناول الأطعمة التى تخفف من الاكتئاب فربما تكون كفيلة بتحسين حالتك المزاجية و إعطاءك قدر من النشاط و ابتعد عن الأطعمة التى تزيد من التوتر حتى تخرج سريعا من تلك الحالة .

المصدر : كل يوم معلومة طبية

أصبح السرطان مرضا شائعا، و هو ثاني أكبر مسبب للوفاة بعد وفيات مرضى القلب بالرغم من عدم قدرة الباحثين تحديد علاقة مادة غذائية معينة بالتسبب بالسرطان أو الوقاية منه، إلا أنهم جميعا اتفقوا إلى أن وجود بعض العوامل الوراثية و البيئية (و منها التغذية) هي مسؤولة عن الإصابة بالسرطان، كذلك أثبتت العديد من الدراسات أن 35 % من وفيات السرطان قد تكون مرتبطة بالتغذية. (للمزيد: دور التغذية في الوقاية من السرطان).

 
 
"الغذاء الصحي طريقك للتخلص من السرطان" نصيحة اطلقتها جهات بحثية أمريكية بعد أن كشفت الجمعية الأمريكية للسرطان أن ثلث الأمريكين الذين يموتون بسبب مرض السرطان يرجع سبب وفاتهم إلى نظامهم الغذائي؛ مما يعني أن نوعية الطعام تحدث فارقاً كبيراً في وقاية الإنسان من أنواع السرطان المختلفة.

و من أهم الأطعمة الغذائية التي تقلل من الإصابة بالسرطان 

1- البروكلي و القرنبيط:

- يحتويان على عنصر كيميائي يسمى إندول 3- كاربينول (Indole-3-carbinol) الذي يكافح سرطان الثدي، عن طريق تقليل إفراز هرمون الإستروجين المسبب للسرطان.
- كما يحتويان على مادة كيميائية نباتية تسمي (sulforaphane) و هى تمنع بعض أنواع السرطان مثلسرطان القولون والمستقيم، و هذه المادة متواجدة في البراعم أكثر من باقي الثمرة بـ 20 مرة. 

2- الجزر:

- يحتوى على نسب مرتفعة من مادة البيتا كاروتين (Beta-carotene) التى تحارب مجموعة كبيرة من السرطانات مثل سرطانات الرئة و الفم و الحلق و المعدة و الأمعاء و البروستاتا و الثدي.
- يحتوي الجزر أيضاً على مادة أخرى تسمى فالكارينول (Falcarinol) توقف نمو الخلايا السرطانية. 

3- اللفت:

- يحتوي على مادة الإندول (indole)؛ التى تساعد على وقف تحول الخلايا السرطانية في الأنسجة الحساسة للإستروجين، و هو أيضا يقلل من نمو الأورام السرطانية.

4- الجريب فروت:

- أحد الفواكه الحمضية التى تحتوى على مادة تسمى monoterpenes؛ حيث يعتقد الباحثون أنها تساعد في منع السرطان، حيث أظهرت بعض الدراسات المعملية أنه يمنع انتشار خلايا سرطان الثدى، و يحتوي أيضا على فيتامين سي و البيتا كاروتين و حمض الفوليك.

5- العنب الأحمر:

- يحتوى على مركب الفلافونويد (Flavonoid)، و هو أحد مضادات الأكسدة القوية المانعة للسرطان، كما أنه يثبط الإنزيمات التى تحفز نمو الخلايا السرطانية. (للمزيد: مضادات الأكسدة و الوقاية من السرطان)
 

6- البرتقال و الليمون:

- يحتويان على مواد تحفز الخلايا المناعية التى تقتل خلايا السرطان. 

7- الفطر أو المشروم:

- يساعد الجسم على محاربة السرطان، و زيادة نشاط الجهاز المناعي؛ إذ يحتوى على السكريات، و مادةالبيتا جلوكان (Beta Glucan) و تلك المواد تساعد على تعزيز الجهاز المناعي و مهاجمة الخلايا السرطانية و منع تكاثرها، كما أنه يحفز على إنتاج الانترفيرون في الجسم للقضاء على الفيروسات.

8- الأفوكادو:

- غنى بمادة الجلوتاثيون (Glutathione) و هي أحد مضادات الأكسدة القوية، التى تهاجم الخلايا السرطانية و تمنع إمتصاص الأمعاء للدهون، و هو مصدر قوى للبيتا كاروتين، و يمد الجسم بالبوتاسيوم أكثر من الموز، و يعتقد العلماء أنه مفيد أيضا في علاج الفيروسات الكبدية المسببة لسرطان الكبد.

9- الأعشاب البحرية:

- تحتوي على عدد من المكونات مثل البيتا كاروتين و فيتامين ب12، و الألياف و الكلوروفيل، التى تساعد في محاربة سرطان الثدى، كما تحتوى على المعادن مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد واليود.

10- البطاطا:

- تحتوي على البيتا كاروتين و العديد من المواد المضادة للسرطان.

11- الفلفل الحار:

- يحتوي على مادة كيميائية تسمى كابسيسين (Capsaicin)، تبطل مفعول بعض المواد المسببة للسرطان، و تساعد في الوقاية من سرطان المعدة. 

12- التين:

- غني بمركب البنزالدهيد (Benzaldehyde) الذى أقره معهد البحوث الكيميائية و الفيزيائية بطوكيو،كمادة شديدة التأثير في تقليص حجم الأورام السرطانية، كما أنه غنى بفيتامين A و C و الكالسيوم و المغنسيوم و له فاعلية كبيرة في تقليل الشهية و فقدان الوزن. كما أن عصير التين جيد لقتل البكتريا.

13- الشاي الأخضر:

- المصدر الأهم و الأكثر شيوعا لمضادات للأكسدة؛ حيث يحتوى على البوليفينول (Polyphenols) الذي يمنع انقسام الخلايا السرطانية، و تقلل من مخاطر الإصابة بسرطانات المعدة والرئة و القولون و الكبد والبنكرياس.

14- منتجات الصويا:

- غنية بهرمون الإستروجين (estrogen) الطبيعى الذي يمنع الإصابة بسرطان البروستاتا و الثدي، كما يحتوى على الجينستين التى تثبط نمو وانتشار الخلايا السرطانية.

15- الكركم:

- يثبط إنزيم (COX) سيكلوأكسجيناز المرتبط ببعض السرطانات و خاصة سرطان القولون. 

- يساعد على زيادة إفراز إنزيم خاص بإزالة السموم من الجسم لإحتوائه على مادة الكارنوسول(carnosic) و هذه المادة تقلل من خطر الإصابة بسرطانى المعدة و الجلد.

17- الباباز (فاكهة مذاقها بين المانجو والشمام):

- تحتوي على فيتامين سي الذى يعمل كمضاد للأكسدة، ويوقف نمو السرطان.

18- الثوم:

- يزيد من نشاط الخلايا المناعية، التي تتخلص من الخلايا السرطانية بطريقة غير مباشرة، و يمنع المواد المسببة للسرطان من الدخول للخلايا السليمة، و تشير العديد من الدراسات أن تناول الثوم النيئ أو المطهو بإنتظام يقلل من مخاطر الإصابة بسرطانات المعدة والقولون والمستقيم.

19- المكسرات:

- تحتوي على مواد تحد من انتشار السرطان، كما أن المكسرات البرازيلية تحتوى عنصر السيلينيوم(Selenium) و هو أحد أهم مضادات الأكسدة التى تقى من سرطان البروستاتا.

20- بذور الكتان:

- غنية بمادة الليجنان (lignan) التى لها تأثير مضاد للأكسدة و تثبيط نمو الخلايا السرطانية.
- يحتوي أيضا على أحماض دهنية مثل الأوميجا 3 التي تحمي من أمراض القلب و سرطان القولون.

21- البندورة:

- تحتوى على مادة الليكوبين (Lycopene) و هي من أهم مضادات الأكسدة، كما أنها غنية بفيتامين سي الذي يمنع تدمر خلايا الجسم، حيث يحتوي البطيخ و الجزر و الفلفل الأحمر أيضا على هذه المادة و لكن بكميات أقل.
- كما أن كثرة تناول البندورة تقلل مخاطر الإصابة بسرطانات الثدي والبروستاتا والبنكرياس.

22- التوت:

- غنى بالعديد من الفيتامينات و المعادن و مضادات الأكسدة المعروفة بأصباغ الأنثوسيانين(Anthocyanin) التى تحمي من السرطان، و وفقا للدراسات الحديثة التى أجراها معهد أمراض السرطانفإن التوت يقلل من سرطان المرئ بنسبة 43%-62%. 

من هنا يتبين لنا أن تناول الطعام الصحي يعد أكثر و أسهل الطرق للوقاية من أمراض السرطان.
 
 

المصدر: الطبي 

• سمك السلمون:
يحتوي سمك السلمون على كميّة كبيرة من أحماض الأوميجا 3 التي تعززُ مناعة جسم الحامل، وتمنحها القوة، كما وتُساعد هذه الأحماض أيضاً على حماية الطفل من الإصابة بالتخلّف العقلي، وذلك لأنها تقوم بإمداد الدماغ بالفيتامينات الضّرورية لنموه السليم، لذلك على المرأة الحامل أن تتناول حصّة من سمك السلمون وبشكل اسبوعي.

• البروكلي:
يحتوي البروكلي على كميّة كبيرة من الكالسيوم والمعادن الضروريّة لتقوية وحماية عظام الطفل من الإصابة بالتشوهات الخلقيّة، حيث تُساعد العناصر الموجودة في البروكلي على نمو العظام وتقويتها، وعلى النمو السليم للعمود الفقري، لذلك يجب تناول البروكلي بمعدل لايقل عن ثلاث مرات في الإسبوع.

• السبانخ:
يحتوي السبانخ على كميّة كبيرة من حمض الفوليك الذي يلعب دوراً مهماً في حماية دماغ الطفل من الإصابة بالتشوهات الخلقيّة، كما ويحمي الأم من التعرض لبعض مشاكل الحمل، كالولادة المبكرة، أو تسمّم الحمل.

• اللوز:
يتميز اللوز بفوائدهِ الكثيرة التي يُقدمها للإنسان، وبشكل خاص خلال فترة الحمل، فهو يمدّ المرأة الحامل بالفيتامينات التي تمنحها شعوراً بالشبع دون أن تسبب لها أي زيادة في الوزن، كما ويُساعد على تعزيز النمو العقلي للجنين، لذلك يجب تناول اللوز وبشكل يومي في الصباح وقبل النوم.

• الزبيب:  
يحتوي الزبيب على كميّة كبيرة من الألياف التي تسهل حركة الأمعاء، وتحمي المرأة الحامل من الإصابة بمشكلة الإمساك المزعج خلال فترة الحمل، كما ويحتوي الزبيب على كميّة من السكريات الطبيعيّة التي تمد جسد المرأة بالقوة والدّفئ خلال موسم البرد والشتاء.            

• الموز:
يتميز الموز باحتوائه على كمية كبيرة من البوتاسيوم الذي يُساعد على تقوية قلب المرأة الحامل، وحمايتها من الإصابة بمشكلة ارتفاع ضغط الدّم، كما ويُساعد على مد الجنين بالفيتامينات الضروريّة لنموهِ، لذلك على المرأة الحامل أن تقوم بتناول ثمرة واحدة من الموز وبشكل يومي خلال فترة الحمل.

بتقيُدكِ سيدتي بهذه الأطعمة التي قدمناها لكِ ستحمي نفسكِ من الإصابة بالمضاعفات الخطيرة التي تُصيب المرأة خلال فترة الحمل، وستحمي جنينكِ أيضاً من الإصابة بالكثير من الأمراض وبشكل خاص التشوهات الخلقيّة.

 

المصدر : النجاح

نحتاج في العادة لمجموعة من الأطعمة الصحية التي يستفيد منها جسمنا بشكل عام أولاً، على أن تعمل على تقوية الذاكرة في المرحلة الثانية؛ وخاصة لطلاب المدارس والجامعات، لتعزز لديهم القدرة على الدراسة وتعمل على تنشيط الذاكرة والمخ.

هذه مجموعة من الأطعمة التي تساعد على تعزيز الذاكرة وتقويتها، وتزيد من القدرة على الانتباه:

- أثناء الدراسة أو محاولة حفظ مجموعة من المعلومات، ليس عليك سوى تناول طبق من سلطة الجزرمع القليل من الزيت، إذ يساعد الجزر على تنشيط المخ والذاكرة لاحتوائه على فيتامين ج والمنغنيز.

- يساعد الليمون أو عصير الليمون على مد الجسم بالطاقة، وزيادة القدرة على الاستيعاب والانتباه، كما أن عصير الليمون يعمل على تهدئة الأعصاب.

- تناول مجموعة من المكسرات، فطبق صغير من الجوز واللوز والفستق والفول السوداني يساعد على تقوية الذاكرة وينشط المخ، فالجوز يعد جزءاً أساسياً ومقوياً لخلايا الدماغ.

- كوب من الزنجبيل بالعسل لديه قدرة قوية على تنشيط الجسم، ومساعدة الدماغ على حفظ المعلومات والوصول لأفكار جديدة، كما أنه يساعد على تدفق الدم ويسمح له بالمرور بسهولة للمخ، وبالتالي دخول كمية كبيرة من الأكسجين للدماغ.

- البيض من الأطعمة المنشطة للذاكرة، فصفار البيض يحتوي على مادة الكولين التي تقلل من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر.

- تساعد قطعة من الشوكولاته على تدفق الدم إلى الدماغ، وتحتوي على مادة الكافيين، وتساعد على إيقاظ الدماغ.

- يحتوي السبانخ على كل من حمض الفوليك وفيتامينات ه وك التي تبطىء من ضعف الذاكرة مع تقدم العمر، إلى جانب الكرنب والملفوف، فله قدرة عظيمة على تقوية الذاكرة في الدماغ.

- يعد التفاح من أكثر الفواكه التي تحمي من التهاب خلايا الدماغ، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة، وأهم ما فيها قشرتها، فهي التي تحتوي على أكبر كمية من كيرسيتين المضادة للأكسدة.

المصدر : الطبي

ملاحظة

ان مايعرض في هذا الموقع من مقالات 

لايغني عن زياره الطبيب