الأمراض

ماهو الروماتيزم وماهي أنواعه

ماهوالروماتيزم 

هو مصطلح عام غير محدد يستخدم لوصف أي اضطرابات مؤلمة تؤثر على النظام الحركي للجسم بما في ذلك المفاصل والعضلات، الأنسجه التهاب المفاصل، الأنسجه اللينه وما حول المفاصل والعظام. كما يستخدم أيضا هذا المصطلح لوصف الحمى الروماتيزمية التي تؤثر على صمامات القلب. ولكن، في مهنة الطب يشاع استخدام مصطلحات محددة لوصف الاضطرابات الروماتيزمية مثل ، والتهاب الفقار اللاصق، والنقرس والذئبه الحمراء.

أنواع الأمراض الروماتيزمية:

 الأمراض الروماتيزمية الالتهابية
وهي عبارة عن مجموعة من أمراض الروماتيزم التي يصاحبها التهابٌ معينٌ في الجسم، وتضم ما يلي:

أمراض جهاز المناعة: 
عندما يتعرض جهاز المناعة في الجسم إلى خلل أو اضطراب معين يؤدي إلى نشاط كبير فيه، فبدلاً من قيامه بمهاجمة الميكروبات والجراثيم الموجودة في الجسم، يقوم بمهاجمة أنسجة وخلايا الجسم، فيحدث فيها ضرراً والتهاباً، وعادةً ما تكون الأمراض الناتجة عن ذلك مختلفة باختلاف الخلايا والأنسجة والوظائف التي تقوم بها ومدى أهميتها، ومن أبرزها الروماتيد؛ الناتج عن مهاجمة الجهاز المناعي للغشاء الزلالي الذي يبطن مفاصل الجسم ويتم قياسه بفحص

أمراض الالتهابات الميكروبية: 
والتي تنتج عن ميكروبات معينة تهاجم مفاصل الجسم وتسبب لها التهاباً معيناً، وأبرزها البكتيريا والميكروبات المصاحبة للإصابة بأمراض أخرى مزمنة كالسرطان.

أمراض أخرى: 
وأبرزها مرض النقرس، لأنه يسبب زيادة في معدل حمض اليوريك الموجود في الدم؛ وبالتالي يسبب ترسباً لأملاح هذا الحمض في مفاصل الجسم وتحديداً الموجودة في القدم.

أعراض الروماتيزم

توجد مجموعة من العلامات والأعراض التي قد تدلّ على الإصابة بأمراض الروماتيزم، ولا يُشترط وجودها جميعها للدّلالة على الإصابة بنوع معين من الأمراض الروماتيزميّة، ونذكر من هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالألم عند تحريك المنطقة المُصابة.
  • تحسّن حالة المريض عند تدفئة المنطقة المُتأثّرة.
  • الشعور بالألم عند لمس المنطقة المُصابة.
  • تيبّس الأجزاء المُتأثّرة خاصة في حال عدم تحريكها لفترة طويلة.
  • الشعور بالألم أو الانزعاج في مفصل واحد أو أكثر بما في ذلك فقرات العمود الفقريّ.
  • تدهور حالة الشخص عند التّعرض لبعض الظروف المناخيّة المُختلفة، وخاصة انخفاض الضّغط الجويّ أو ارتفاع الرُّطوبة.
  • الشعور بتحسُّن الأعراض بعد ممارسة التّمارين الرياضيّة الخفيفة، وازدياد الأعراض سوءاً عند ممارسة التّمارين الرياضيّة الشديدة.

العوامل التي قد تزيد من فرصة الإصابة بالروماتيزم

هناك عدّة عوامل تزيد من فرصة الإصابة بهذا المرض منها:

  •  الجنس: فنسبة الإصابة تكون أكثر ضمن النّساء.
  • العمر: فعلى الرّغم من أنّه قد يحدث في أيّ عمر، إلّا أن نسبة الإصابة تزداد ما بين عمر 30 و60 عاماً.
  • وجود إصابات أُخرى بالتهاب المفاصل الروماتيزمي في العائلة.
  • التّدخين: بالإضافة إلى زيادة فرصة إصابة المُدخّن بالمرض، يُساهم التّدخين في تفاقمه عند المُصابين.
  • التعرّض لعوامل بيئيّة مُختلفة: فقد وُجِدَ أنّ تعرّض الشّخص لموّاد مُعيّنة، كالصّوف الصخريّ والسّليكا، من شأنه زيادة فُرَص إصابته بالمرض.
  • زيادة الوزن أو السُّمنة المُفرطة، خصوصاً عند النّساء.

التشخيص

بالإضافة إلى التدقيق في التاريخ المرضي ، هناك طرق مفيدة للتشخيص يمكن إجراءها بسهولة بفحص جسد المريض، وعلى الجانب الآخر، توجد طرق أخرى أكثر تعقيدا، وتتطلب في كثير من الأحيان أخصائي أمراض روماتيزمية أو أطباء اخرون متخصصون.

فحص جسد المريض

فيما يلي أمثلة على طرق التشخيص التي تؤدى عند الفحص البدني العادي.

  • اختبار شوبر ويفحص الانحناء من أسفل الظهر.
  • الفحص لعدد من المفاصل.
  • فحص العضلات والعظام
  • فحص واختبار العظام والعضلات—تقييم سريع للهيكل والوظيفة
  • الفحص العام للعظام والعضلات—إجراء تقييم شامل لالتهاب المفاصل
  • الفحص الموضعي للعظام والعضلات—تقييم دقيق للوظيفة والهيكل والالتهابات جنبا إلى جنب مع الفحوصات الخاصة

الفحوصات المتخصصة

  • الفحوصات المعملية (مثل معدل ترسيب كريات الدم الحمراء(cbc)، عامل الروماتويد، انتي سي سي بي (Anti-CCP)
  • الأشعه السينية للمفاصل المتضررة وطرق التصوير الأخرى
  • الباثولوجيا الخلوية  والباثولوجيا الكيميائيه من السوائل المسحوبة من المفاصل المتضررة (وقد تستخدم مثلا في التفريق بين التهاب المفاصل الملوث والنقرس).

العلاج

تعالج معظم الأمراض الروماتيزمية بالمسكنات، الأدوية المضادة للالتهاب (الأدويه غير الستيرويدية المضادة للالتهابات)، الكورتيزون (في الحالات الخطيرة)، أدوية تعديل المرض المضادة للروماتيزم.

اظهر المزيد

د اروى

د اروى أحمد

مقالات ذات صلة