الحمل الكاذب

فجأة وبلا مقدمات قد تشكو المرأة لطبيب النسائية والتوليد من ظهور أعراض غير طبيعية بالثديين مثل زيادة في حجمهما مع آﻻم. وكذلك كبر حجم البطن مع حركة داخلية مما يشير إلى وجود جنين ينتظر وﻻدته.

وبعد أن يستمع الطبيب جيدا ﻷقوال المرأة ، يقوم بالفحص اللازم للتأكد من أن هذه اﻷعراض الظاهرة بوضوح أعراض حمل حقيقي أم هي أعراض من قبل الوهم والتخيل.

 

وكم تكون المفاجأة حينما ينتهي الطبيب من الكشف والفحص إلى المرأة التي جاءت تشكو حالها، ليقول لها: إن هذه اﻷعراض التي تشكو منها ليست أعراض حمل حقيقي ولكنها أعراض الحمل الكاذب

فما هو الحمل الكاذب؟ وما هي أعراضه، وفي أي الحاﻻت تظهر أعراضه ؟

 

الحمل الكاذب هو حالة قليلة الحدوث.

الحمل الكاذب يعتبر من المشاكل القليلة الحدوث وقد يمضي طبيب النسائية والتوليد حياته العملية دون أن تقابله حالة من حاﻻت الحمل الكاذب أو قد تصادفه حالة أو حالتين أو أكثر. وقد تحدث حاﻻت الحمل الكاذب في اي فترة من فترات الخصوبة في المرأة ولكن معظم الحاﻻت تحدث للسيدات اللاتي في سن اﻷربعين من عمرهن وبالتحديد عندما تقترب المرأة من سن اليأس وهو السن الذي تفقد المرأة قدرتها على اﻹنجاب .حينئذ تتعرض المرأة لما يسمى بالحمل الكاذب.

 

الحمل الكاذب والتوتر النفسي.

وأساس الحمل الكاذب الذي تشكو منه المرأة يرجع إلى إصابة المرأة بالتوتر النفسي الشديد . وهذا التوتر قد يؤثر تأثيراً كبيراً على جزء كبير من المخ مما يؤثر بالتالي على الغدة التي تتحكم في وظيفةالمبيض. وعلى هذا نرى أن الحمل الكاذب دائماً يحصل عند النساء اللواتي يتعرضن لإضطرابات نفسية مثل التي تكون مصابة بحالة من العقم فتتخيل دائماً أنها حامل وخاصة عندما تكون الدورة عندها غير منتظمة ، أو التي يتزوج عليها زوجها أو التي تقترب من سن اليأس وتكون مشتاقة لللأولاد و لكن ليس بمقدورها ذلك.

 

حقيقة الحمل الكاذب.

ولكن ما هي صورة الحمل الكاذب ؟

هي في الواقع صورة قريبة جداً من الحمل الحقيقي تبدأ بإنقطاع الحيض وغالباً ما يصاحبها غثيان وقيء . وهذه الأعراض تكون واضحة جدا نتيجة للتوتر النفسي الذي تعاني منه المرأة .

وقد تشكو المرأة من أعراض بالثدي على هيئة آلام وزيادة الحجم مع زيادة في حجم البطن نتيجة انتفاخ الأمعاء بالغازات وترسب الدهنيات بجوار البطن مع زيادة في تقوس العمود الفقري .

وقد تفسر المرأة حركة الأمعاء على أنها حركة الجنين وبذلك تكون الصورة قد اكتملت وتحددت معالمها وتأكد أننا بصدد حمل حقيقي. وعليها يباشر الطبيب الحالة بسلامة نية على أساس أنها حالة حمل حقيقي ويحدد لها تاريخ الولادة.

وعندما يأتي اليوم المشهود ، ذلك اليوم الذي يجب أن تلد فيه المرأة كما حدد الطبيب، تبدأ المرأة تعاني من تقلصات شديدة بالبطن تفسر على أنها آلام الولادة ولكنها في الحقيقة طلق كاذب ينتهي بلا شيء.

 

تشخيص الحمل الكاذب:

وهذا يعتمد أساساً على الفحص الدقيق الذي يتضح منه أن الرحم في حجمه الطبيعي ، وهنا قد تحدث صعوبة في التشخيص إذ أن الطبيب يجد نفسه حائرا أمام ذلك الحمل، فهناك زيادة في حجم البطن مع شعور المريضة بحركة الجنين ، ولكن بالتحاليل المخبرية وبالفحص عل جهاز السونار والموجات قوق المغناطيسية يجد أنه لا أثار للحمل الحقيقي .

 

علاج الحمل الكاذب :

وهذا يحتاج إلى نوعين من العلاج :

علاج نفسي يبعد المرأة من المشاكل والتهيؤات والأحلام التي تسبب في إصابتها بالحمل الكاذب .

وكذلك تحتاج المرأة إلى علاج طبي ويتعين إعطاؤها هرمونات بغرض تنظيم نزول الحيض شهريا ،أي تنظيم الدورة الشهرية.

Share this article

ملاحظة

ان مايعرض في هذا الموقع من مقالات 

لايغني عن زياره الطبيب