' البواسير Hemorrhoids وكل ما تحتج لمعرفته حول هذا المرض ـ د محمد وفيق ـ البيت الطبي | البيت الطبي ـ الموسوعة الطبية الشاملة

البواسير Hemorrhoids

البواسير Hemorrhoids

البواسير Hemorrhoids

البواسير Hemorrhoids أحد الأمراض المسببة للآلام الشديدة والمحرجة التي يصاب بها كثير من الناس، وتعد البواسير أحد أكثر الأمراض انتشاراً حول العالم، ففي المملكة المتحدة حوالي نصف السكان أصيبوا بأحد أنواع البواسير.

وعلى الرغم من أن البواسير قد تكون مزعجة ومؤلمة، إلا أن الطب الحديث أصبح قدراً وبشكل جيد على تحديد أنواع البواسير وعلاجها بطرق متعددة بالإضافة الى بعض طرق الوقاية الطبيعية التي سنذكرها تباعاً.

1-تعريف البواسير Hemorrhoids أو Piles:

هي عبارة عن أوردة منتفخة في الجزء السفلي من المستقيم والشرج. أو تكون عبارة عن تتمدد رقيق في جدران الأوعية الدموية المبطنة للمستقيم. قد يؤدي تهيج هذه التمددات الى آلام مبرحة وخاصة عند التبرز، وتعد أحد أكثر أسباب نزيف المستقيم شيوعًا.

وتحدث عادة بسبب زيادة الضغط على منطقة المستقيم وغالباً ما تكون بسبب الحمل أو زيادة الوزن أو الإجهاد الشديد أثناء حركة الأحشاء أو الأمعاء.

وترتفع نسبة الإصابة عند النساء وخاصة خلال فترة الحمل، وتستمر احتمالية الإصابة بالبواسير بالازدياد مع التقدم في العمر. وعلى الرغم من أن البواسير نادراً ما تكون خطيرة، إلا أنها يمكن أن تكون تطفلًا متكررًا ومؤلماً في أغلب الأحيان.

2-أعراض الإصابة  Hemorrhoids:

تختلف الاعراض  باختلاف نوع البواسير، لذلك سنذكر الاعراض تبعاً لأنواعها:

  • البواسير الداخلية Internal Hemorrhoids: وتتشكل  في القسم السفلي من المستقيم وعادة ما تكون غير مرئية وغير مؤلمة، بسب قلة النهايات العصبية في تلك المنطقة. وتظهر  بــ:
    1. ملاحظة آثار دماء حمراء على ورق التواليت.
    2. مشاهدة بعض قطيرات الدم في حوض التواليت أو تكون مع البراز في بعض الأحيان.
    3. في بعض الاحيان تتدلى الى خارج فتحة الشرح بحيث يمكنك رؤيتها على شكل نتوءات رطبة ذات لون وردي متهيج أكثر من المنطقة المحيطة. وتظهر بشكل خاص أثناء التبرز.
    4. عادة ما تعود البواسير الداخلية المتدلية من تلقاء نفسها أو يمكنك اعادتها عبر الضغط الخفيف عليها.
    5. هذه النتوءات المتهيجة قد تجمع بقايا صغيرة من البراز الذي يسبب تهيجها وانتفاخها مما يسبب حكة شرجية مؤلمة في كثير من الأحيان، قد نضطر معها لاستخدام الأدوية للتخفيف من الحكة الشرجية ومنع تهيجها.
    6. قد يؤدي التنظيف والمسح المستمر لمنطقة الشرج بهدف تخفيف الأعراض الى تفاقمها وزيادة تهييجها.
  • البواسير الخارجية External hemorrhoids: توجد تحت الجلد حول فتحة الشرج، حيث يوجد العديد من النهايات العصبية التي تسبب الشعور بالألم الشديد. وتشمل الاعراض:
    1. تورم وانتفاخ البواسير حول الشرج.
    2. حكة شديدة.
    3. نزيف دموي.
    4. الم حاد في منطقة الشرج.
  • البواسير المتخثرة Thrombosed hemorrhoids: قد تحول الجلطات الدموية الناتجة عن البواسير الخارجية الباسور الخارجي إلى اللون الأرجواني أو الأزرق. وهذا ما يسمى البواسير المتخثرة. وتسبب أعراض مثل:
    1. ألم حاد.
    2. حكة شديدة.
    3. نزيف دموي.
    4. التهابات في منطقة الشرج.
    5. ملاحظة كتل صلبة حول فتحة الشرج.

في أغلب الأحيان لا تكون البواسير خطيرة. ولكن إذا لم تختف الأعراض في غضون أسبوع أو إذا كنت تعاني من نزيف دموي أثناء التبرز، فاستشر طبيبك للتأكد من أنك لا تعاني من حالة سيئة من البواسير.

في الشكل التالي صورة توضح أنواع البواسير:

 

3-أسباب البواسير وعوامل الخطورة التي تسبب الإصابة بالبواسير:

تميل الأوردة حول فتحة الشرج إلى التمدد أو البروز والانتفاخ تحت الضغط. ويمكن أن تتطور البواسير من زيادة الضغط على منطقة أسفل المستقيم وذلك بسبب:

  1. إجهاد أثناء حركة الأمعاء.
  2. الجلوس لفترات طويلة على المرحاض.
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك المزمن.
  1. السمنة أحد أشيع أسباب الإصابة بالبواسير لما تسببه من ضغط على منطقة المستقيم.
  2. تناول نظام غذائي منخفض الألياف.
  3. الحمل أيضاً يشكل ضغطاً على منطقة المستقيم مما يحفز تمدد الأوردة وتشكل البواسير.
  • رفع الأحمال الثقيلة بشكل متكرر.
  • قد يؤدي السعال والعطس والقيء إلى تفاقم الحالة.

عوامل الخطر التي تزيد من احتمال حدوث البواسير:

  • العمر: مع تقدمك في العمر، يزداد خطر إصابتك بالبواسير. وذلك لأن الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم والشرج يمكن أن تضعف وتتمدد.
  • الحمل: يمكن أن تتشكل البواسير أثناء الحمل، لأن وزن الطفل يضغط على منطقة المستقيم والشرج.
  • النظام الغذائي: إذا كنت من الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً فقيراً بالألياف فذلك قد يزيد من فرص تشكل البواسير لديك.

4-العلاج:

لحسن الحظ عادة ما تختفي أعراض البواسير من تلقاء نفسها. وستعتمد خطة علاج طبيبك على مدى شدة الأعراض التي تعاني منها وطبيعة البواسير لديك، لذلك تنقسم علاجات البواسير الى ثلاث مجموعات:

  1. العلاجات المنزلية:

يمكن للتغييرات البسيطة في نمط حياتك أن تخفف أعراض البواسير الخفيفة في غضون 2 إلى 7 أيام في أغلب الأحيان.

  • يمكنك إضافة الألياف إلى نظامك الغذائي باستخدام المكملات الغذائية والأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية مثل الفاكهة والخضروات والحبوب.
  • حاول الابتعاد عن الاحمال الثقيلة بشكل متكرر.
  • شرب المزيد من الماء يمكن أن يخفف من أعراض البواسير المؤلمة.
  • قد تمنحك حمامات المقعدة الدافئة لمدة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم الشعور بتحسن.
  • يمكن لأكياس الثلج أن تخفف الألم والتورم.
  1. العلاجات الدوائية:

وتشمل الكريمات العشبية المعقمة للبواسير بالإضافة الى جل أو كريم مهدئ للحكة والانتفاخ مثل الهيدروكورتيزون الخارجي الذي يطبق على منطقة تشكل البواسير، كما تستخدم التحاميل للتخفيف تمدد الأوردة في حالة البواسير الداخلية.

استشر طبيبك إذا لم تُظهر الأدوية نتائج بعد أسبوع من العلاج، حتى يقترح التحول الى زمرة دوائية جديدة أو الى نمط علاجي آخر.

  1. العلاجات غير الجراحية:

النوع الأكثر شيوعًا من تقنيات إزالة البواسير غير الجراحية هو:

  • الشريط المطاطي: هذا إجراء للمرضى الذين يعانون من البواسير الداخلية، حيث يتم وضع شريط مطاطي على قاعدة البواسير لقطع الدم عنها. مما يسبب تتقلص البواسير أو تسقطها.
  • العلاج بالتصليب، حيث يتم حقن محلول في البواسير الداخلية. مما يسبب ندبة تقطع الدم عن البواسير والذي يؤدي الى سقوط البواسير لاحقاً.
  • التخثير الضوئي بالأشعة تحت الحمراء والتخثير الكهربي للبواسير.
  1. العلاجات الجراحية:

تتضمن العلاجات الجراحية الإزالة الكاملة للبواسير، والمعروفة باسم استئصال البواسير. وهذه الجراحة تتضمن أيضًا إرجاع البواسير المتساقطة إلى مكانها. وتتم إجراءات هذه الجراحة تحت تأثير التخدير العام، ويمكن لمعظم الأشخاص العودة إلى المنزل في نفس يوم الجراحة.

5- طرق الوقاية:

اليك أهم خمس نصائح للوقاية من تشكل البواسير:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: وخاصة الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة. ويؤدي ذلك إلى تليين البراز وزيادة حجمه، مما يساعدك على تجنب الإجهاد على منطقة المستقيم والشرج الذي يمكن أن يسبب البواسير.

أضف الألياف إلى نظامك الغذائي ببطء لتجنب مشاكل الغازات.

  • لا يحصل معظم الناس على كمية كافية من الألياف الموصى بها 20 إلى 30 جرامًا في اليوم. لذلك لابد من استخدام مكملات الألياف الطبية ضمن نظامهم الغذائي. حيث أظهرت الدراسات أن مكملات الألياف مثل سيلليوم (Metamucil) أو ميثيل سلولوز (Citrucel)، تعمل على تحسين الأعراض العامة والنزيف الناتج عن البواسير.
  • شرب الكثير من السوائل. اشرب ستة إلى ثمانية أكواب من الماء والسوائل الأخرى كل يوم، وذلك لوقايتك من الإمساك الذي يشكل اجهاداً يمكن أن يسبب تشكل البواسير.
  • الابتعاد عن الاجهاد أثناء الخروج: يؤدي الإجهاد وحبس أنفاسك عند محاولة إخراج البراز إلى زيادة الضغط في الأوردة في أسفل المستقيم.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة. إذ يمكن أن يؤدي الجلوس لفترة طويلة، خاصةً على المرحاض، إلى زيادة الضغط على الأوردة في فتحة الشرج.

المصادر:

https://www.health.harvard.edu/

https://www.ncbi.nlm.nih.go

https://www.nhs.uk/conditions/piles-haemorrhoids/

https://www.medicalnewstoday.com/articles/73938#causes

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hemorrhoids/symptoms-causes/syc-20360268