' خثار الأوردة العميقة – الأسباب، الأعراض، التشخيص، المضاعفات، العلاج الوقاية – البيت الطبي | البيت الطبي ـ الموسوعة الطبية الشاملة

خثار الأورة العميقة

خثار الأورة العميقة

خثار الأورة العميقة

يحدث خثار الأوردة العميقة (DVT)deep vein thrombosis  عندما تتشكل جلطات دموية في الأورة، وأكثر ما يحدث في الأوردة العميقة في الساق. ويعد الخثار الوريدي العميق (DVT) والانصمام الرئوي (PE) pulmonary embolism جزءاً من المرض المعروف باسم الانصمام الخثاري الوريدي.

يعتبر الخثار الوريدي العميق حالة طبية طارئة.  تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) فإن 10-30% من الأشخاص الذين يصابون بجلطات الأوردة العميقة في الساق يعانون من مضاعفات قاتلة خلال شهر من التشخيص.

 

الأسباب:-

يحدث خثار الأوردة العميقة بسبب جلطة دموية تسد الوريد فتمنع الدم من الجريان بشكل صحيح في الجسم. وقد تتشكل الجلطة أو الخثرة الدموية لعدة أسباب مثل:

  • إصابة أو أذية ما: يمكن أن يؤدي تلف جدران الأوعية الدموية إلى تضيقها فتمنع تدفق الدم، وقد تتشكل جلطة دموية نتيجة لذلك.
  • الجراحة:  يمكن أن تصاب الأوعية الدموية أثناء الجراحة، مما قد يؤدي إلى تكون جلطة دموية.  وتزيد الراحة في الفراش وقلة الحركة بعد الجراحة من خطر الإصابة بجلطة دموية.
  • قلة الحركة أو الخمول: عندما تجلس لفترات طويلة، يمكن أن يتجمع الدم في ساقيك، وخاصة الأجزاء السفلية. وإذا لم تكن قادراً على الحركة لفترات طويلة، فقد يتباطأ تدفق الدم في الساقين، الأمر الذي يمكن أن يسبب تجلط الدم.
  • تناول بعض الأدوية: تزيد بعض الأدوية من فرص تكوين جلطة في الدم مثل حبوب منع الحمل.

 

من هم الأكثر عرضةً للإصابة بخثار الأوردة العميقة؟

يزداد خطر الإصابة عند البعض في الحالات التالية:

  • العمر فوق 60 عاماً.
  • التدخين.
  • زيادة الوزن.
  • إصابة سابقة بخثار الأورة العميقة.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • الإصابة ببعض الأمراض وخاصةً السرطان و فشل القلب، ودوالي الساقين.
  • الحمل والفترة ما بعد الولادة.
  • التجفاف.

 

الأعراض:-

وفقاً لمراكز التحكم في الأمراض والوقاية منها (CDC)، تحدث أعراض DVT فقط في حوالي نصف الأشخاص الذين لديهم هذه الحالة. وتشمل الأعراض الشائعة:

  • تورم في القدم أو الكاحل أو الساق، وعادة ما يكون في جانب واحد.
  • آلام تشنجية في الساق المصابة، تبدأ عادةً في ربلة الساق (الجزء الخلفي من الساق).
  • آلام شديدة لا تُحتمل في الكاحل أو القدم.
  • احمرار وسخونة في جلد في المنطقة المصابة.

الأشخاص الذين يعانون من  خثار الأوردة العميقة في الطرف العلوي، أو الذراع قد لا تظهر لديهم أي أعراض. وفي حال ظهرت، فإن الأعراض الشائعة تشمل:

  • تورم في الذراع أو اليد.
  • آلام في الرقبة أو الكتف.
  • ألم ينتشر من اليد إلى الساعد.
  • ازرقاق لون الجلد فوق المنطقة المصابة.
  • ضعف في اليد.

قد لا يكتشف العديد من المصابين أنّ لديهم خثاراً في الأورة العميقة حتى يصابوا بالانصمام الرئوية ( جلطة في الأوعية الدموية للرئة). حيث يحدث الانصمام الرئوي عند تنتقل الجلطات الدموية من أوردة الذراع أو الساق إلى أحد الأوعية الدموية في الرئة، ويعتبر الانصمام الرئوي خالة طبية طارئة مهددة للحياة.

 

كيف يتم تشخيص خثار الأوردة العميقة؟

ينبغي طلب العناية الطبية الطارئة على الفور عند الشك بوجود أعراض للخثار الوريدي العميق. يقوم الطبيب بالسؤال عن الأعراض والتاريخ الطبي قبل إجراء الفحص البدني. لا يمكن تشخيص الإصابة بخثار الأوردة العميقة عادةً اعتماداً الأعراض وحدها، لذلك قد يوصي الطبيب بإجراء مجموعة اختبارات، بما في ذلك:

  • الموجات فوق الصوتية أو إيكو دوبلر: يمكن لهذا النوع من الفحص الكشف عن الجلطات في الأوردة، والتغيرات في تدفق الدم، وما إذا كانت الجلطة حادة أو مزمنة.
  • اختبار D-dimer: D-dimer عبارة عن جزيئ بروتيني يتواجد في الدم بعد تحلل الفيبرين في الجلطة الدموية. إذا كشفت نتيجة هذا الاختبار عن ارتفاع مستوى  D-dimer في الدم، فإنّ ذلك يشير  وجود جلطة دموية محتملة.  ومع ذلك، قد لا يكون هذا الاختبار موثوقاً به لدى المرضى المصابين بحالات التهابية معينة وبعد الجراحة.
  • تصوير الأوعية الظليل: قد يطلب الطبيب هذا الفحص إذا لم تعطي اختبارات الموجات فوق الصوتية واختبارات D-dimer معلومات كافية. يقوم الطبيب بحقن صبغة في وريد في القدم أو الركبة أو الفخذ، ثم إجراء تصوير بالأشعة السينية لمتابعة الصبغة أثناء تحركها للكشف عن مكان تجلط الدم.
  • فحوصات التصوير الأخرى: قد يبرز التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب وجود جلطة.  قد تكشف هذه الفحوصات وجود الجلطات الدموية أثناء إجراء الاختبار بقصد الكشف عن الحالات الصحية الأخرى.

 

علاج خثار الأوردة العميقة:-

عند الاشتباه بالإصابة، قد يُعطى المريض حقنة من دواء مضاد للتخثر (مميع الدم) يسمى الهيبارين heparin أثناء انتظار الفحص بالموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إذا كنت مصاباً بجلطات الأوردة العميقة.

بعد تشخيص الإصابة بالخثار الأوردة العميقة ، يكون العلاج الرئيسي هو أقراص الأدوية المضادة للتخثر، مثل الوارفارين warfarin والريفاروكسابانrivaroxaban.  من المحتمل أن يحتاج المريض إلى تناول هذه الأدوية لمدة 3 أشهر على الأقل.

إذا كانت الأدوية المضادة للتخثر غير مناسبة، فقد يتم وضع مرشح في الوريد الكبير – الوريد الأجوف – في البطن.  حيث يحبس المرشح الجلطة الدموية قبل أن تنتقل إلى القلب أو الرئتين.

يتضمن العلاج الأحدث تفتيت الجلطة وامتصاصها من خلال وضع أنبوب صغير في الوريد، ويحتاج المرضى إلى تناول الأدوية المضادة للتخثر لعدة أشهر بعد هذا العلاج.

يتم التعامل مع DVT أثناء الحمل بشكل مختلف. حيث يتم علاجها بالحقن المضادة للتخثر طوال فترة الحمل وحتى يبلغ الطفل 6 أسابيع من العمر.

 

المضاعفات:-

الاختلاط الرئيسي الذي قد ينجم عن الخثار الوريدي العميق هو الانصمام الرئوي. ويحدث الانصمام الرئوي عندما تنتقل الجلطة الدموية إلى الرئتين وتسد الأوعية الدموية هناك. هذا يمكن أن يسبب أضرارا خطيرة في الرئتين وأجزاء أخرى من الجسم. احصل على مساعدة طبية فورية إذا كان لديك علامات على الانسداد الرئوي. تشمل هذه العلامات:

  • دوخة.
  • تعرق.
  • ألم في الصدر يزداد سوءاً مع السعال أو مع التنفس العميق.
  • سعال مترافق مع خروج دم.
  • تسارع ضربات القلب.

اقرأ أيضاً: خفقان القلب

 متلازمة ما بعد الخثار:-

يمكن أن تحدث هذه المتلازمة بشكل شائع عند الأشخاص الذين يعانون من خثار الأوردة العميقة المتكرر. قد يعاني المريض المصاب بمتلازمة ما بعد التخثر من الأعراض التالية:

  • تورم مستمر في ربلة الساق.
  • شعور بثقل في الساق.
  • إحساس شد في الساق.
  • تعب شديد في الساق.
  • تراكم السوائل في الساق المصابة.
  • احمرار الجلد.
  • طهور دوالي جديدة.
  • تسمك الجلد حول منطقة الإصابة بخثار الأوردة العميقة.
  • في الحالات الشديدة قد تحدث تقرحات في الساق.

 

الوقاية:-

في المستشفى، يتم وضع جوارب ضغط متدرجة لزيادة الضغط حول الساق وتقليل خطر الإصابة بخثار الأوردة العميقة بعد الجراحة.

يوصى أيضاً باستخدام مضادات التخثر الوقائية عند الأشخاص ذوي الخطورة المتوسطة إلى العالية للإصابة بخثار الأوردة العميقة.

إذا كنت تتناول أدوية مضادة للتخثر، فاستشر طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أي دواء آخر (بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية). وذلك تجنباً لحدوث أي تداخلات دوائية.

 

وأخيراً، ينبغي أن نذكر أن خثار الأوردة العميقة حالة طبية شديدة الخطورة، ينبغي اتباع كل الوسائل لتقليل حدوثه. تشمل الطرق الأخرى لتقليل خطر الإصابة بخثار الأوردة العميقة علاج أمراض القلب التاجية وتقليل الدهون الزائدة في الجسم والإقلاع عن السجائر وممارسة الرياضة بانتظام والتحول إلى نظام غذائي غني بالألياف وقليل الدهون.

 

اقرأ أيضاً: ارتفاع نسبة الدهون في الدم الأعراض والعلاج

 

المصادر

https://www.medicalnewstoday.com/articles/153704

https://www.healthline.com/health/deep-venous-thrombosis

https://www.nhs.uk/conditions/deep-vein-thrombosis-dvt/

https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/deep-vein-thrombosis

https://emedicine.medscape.com/article/1911303-overview