' فرط النوم – تعريفه، الأسباب والأعراض، التشخيص، العلاج والوقاية منه – البيت الطبي | البيت الطبي ـ الموسوعة الطبية الشاملة

فرط النوم

فرط النوم

فرط النوم

ما هو فرط النوم؟

فرط النوم هو حالة تشعر فيها بالنعاس المفرط أثناء النهار. أو الشعور بعدم الانتعاش عند الاستيقاظ، حتى بعد فترات طويلة من النوم. يمكن أن يكون فرط النوم حالة أساسية أو حالة ثانوية. ينجم فرط النوم الثانوي عن حالة طبية أخرى. يعاني الأشخاص المصابون به من صعوبة في العمل أثناء النهار لأنهم متعبون مما قد يؤثر على التركيز ومستوى الطاقة. يشمل علاج الإصابة العلاج السلوكي أو الأدوية أو كليهما. نظراً لأن له العديد من الأسباب المحتملة، فستختلف مسارات العلاج. نتيجة لذلك، قد يضطر الشخص إلى تجربة عدة علاجات قبل أن يجد علاجاً فعالاً بالنسبة له. غالباً ما يكون لهذا النوع من سلوك النوم تأثير كبير على الحياة الاجتماعية أو الأسرية أو العملية. قد يظهر لأول مرة خلال فترة المراهقة والبلوغ المبكر. غالباً ما تتطور الحالة على مدار أسابيع إلى شهور. يتطلب تشخيص فرط النوم مجهول السبب استبعاد اضطرابات النوم الأكثر شيوعاً.

 

أسباب فرط النوم:-

هناك عدة أسباب محتملة لفرط النوم، بما في ذلك:

  • اضطرابات النوم (النعاس أثناء النهار) وانقطاع النفس النومي (انقطاع التنفس أثناء النوم).
  • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم ليلاً (الحرمان من النوم).
  • زيادة الوزن.
  • تعاطي المخدرات أو الكحول.
  • إصابة في الرأس أو مرض عصبي مثل التصلب المتعدد أو مرض باركنسون.
  • الأدوية الموصوفة، مثل المهدئات أو مضادات الهيستامين.
  • سبب وراثي (وجود قريب يعاني من فرط النوم).
  • اكتئاب.

 

ما هي الفئة المعرضة للإصابة؟

الأشخاص الذين يعانون من ظروف تجعلهم متعبين أثناء النهار هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة به. تشمل هذه الحالات توقف التنفس أثناء النوم، وأمراض الكلى، وأمراض القلب، وأمراض الدماغ، والاكتئاب غير النمطي، وانخفاض وظائف الغدة الدرقية. الحالة تصيب الرجال أكثر من النساء. الأشخاص الذين يدخنون أو يشربون الكحول بانتظام معرضون أيضاً لخطر الإصابة به. يمكن أن يكون للأدوية التي تسبب النعاس آثار جانبية مشابهة لفرط النوم. بما في ذلك المواد الأفيونية والبنزوديازيبينات ومضادات الذهان ومضادات الهيستامين.

 

هي أنواع فرط النوم؟

يمكن أن يكون فرط النوم بدئياً أو ثانوياً.

يحدث فرط النوم الأولي مع عدم وجود حالات طبية أخرى. العرض الوحيد هو التعب المفرط.

الثانوي يكون ناتج عن حالات طبية أخرى. يمكن أن يشمل ذلك انقطاع النفس النومي ومرض باركنسون والفشل الكلوي ومتلازمة التعب المزمن. تسبب هذه الظروف قلة النوم ليلاً، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب أثناء النهار.

فرط النوم ليس مثل النوم القهري، وهو حالة عصبية تسبب نوبات نوم مفاجئة لا يمكن منعها خلال النهار. يمكن للأشخاص الذين يعانون من فرط النوم البقاء مستيقظين بمفردهم، لكنهم يشعرون بالتعب.

 

أعراض ومضاعفات فرط النوم:-

العرض الرئيسي له هو التعب المستمر. يمكن للأشخاص الذين يعانون منه أن يأخذوا قيلولة طوال اليوم دون تخفيف النعاس. كما يجدون صعوبة في الاستيقاظ من فترات النوم الطويلة. قد ينام الناس أثناء النهار ولفترات طويلة في الليل. قد يواجهون أيضاً صعوبة في الاستيقاظ، حتى على المنبه. تشمل المضاعفات ما يلي:

  • القلق.
  • تهيج.
  • الأرق.
  • إعياء.
  • صعوبة في التفكير أو التركيز.
  • كلام بطيء.
  • الهلوسة.
  • قلة الشهية وفقدان الوزن.
  • مشاكل في الذاكرة.

اقرأ أيضاً: أسباب الشخير وطرق التخلص منه

 

كيف يتم تشخيص فرط النوم؟

إذا كنت تشعر بالنعاس باستمرار أثناء النهار، تحدث إلى طبيبك. سيسألك طبيبك عن عادات نومك، وكمية نومك في الليل، وما إذا كنت تستيقظ في الليل، وما إذا كنت تنام أثناء النهار. يجب أن يكون الأشخاص قد عانوا من أعراض الإصابة لمدة 3 أشهر على الأقل قبل أن يتمكن الأطباء من التفكير في تشخيص الإصابة بالنوع الأولي منه. سيرغب طبيبك أيضاً في معرفة ما إذا كنت تعاني من أي مشاكل عاطفية أو كنت تتناول أي أدوية قد تتداخل مع نومك. قد يطلب طبيبك أيضاً بعض الاختبارات، بما في ذلك فحوصات الدم، ومسح التصوير المقطعي المحوسب (CT)، واختبار النوم المسمى تخطيط النوم. في بعض الحالات، هناك حاجة إلى مخطط كهربائي إضافي (EEG)، والذي يقيس النشاط الكهربائي للدماغ. لتشخيص الإصابة، سيقوم الطبيب بمراجعة الأعراض والتاريخ الطبي. يمكن للفحص البدني اختبار اليقظة. يستخدم الأطباء عدة اختبارات لتشخيصه واستبعاد الحالات الأخرى، بما في ذلك:

  • مذكرات النوم: تقوم بتسجيل أوقات النوم والاستيقاظ خلال الليل لتتبع أنماط النوم.
  • مقياس Epworth للنعاس: تقوم بتصنيف نعاسك لتحديد شدة الحالة.
  • اختبار الكمون المتعدد للنوم: يقيس هذا الاختبار مدى سرعة نوم الشخص في بيئة هادئة أثناء النهار.
  • مخطط النوم: ستبقى في مركز النوم طوال الليل. تراقب الآلة نشاط الدماغ وحركات العين ومعدل ضربات القلب ومستويات الأكسجين أثناء النوم ووظيفة التنفس.

 

ما هي خيارات علاج فرط النوم؟

إذا تم تشخيصك بفرط النوم، يمكن لطبيبك أن يصف لك العديد من الأدوية لعلاجه، بما في ذلك المنشطات ومضادات الاكتئاب. والعديد من الأدوية المخصصة للسبات وتشمل amphetamine, methylphenidate و modafinil. هذه الأدوية منبهات تساعدك على الشعور بمزيد من اليقظة. إذا تم تشخيص إصابتك بانقطاع النفس النومي، فقد يصف لك طبيبك علاجاً يعرف باسم ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر، أو CPAP. باستخدام CPAP، ترتدي قناعاً على أنفك أثناء نومك. يتم توصيل الجهاز الذي يوفر تدفقاً مستمراً للهواء إلى فتحات الأنف بالقناع. يساعد الضغط الناجم عن تدفق الهواء إلى فتحتي الأنف على إبقاء الشعب الهوائية مفتوحة. إذا كنت تتناول دواء يسبب النعاس، فاسأل طبيبك عن التغيير إلى دواء أقل احتمالية أن يجعلك تشعر بالنعاس.

تعد التغييرات في نمط الحياة جزءاً مهماً من عملية العلاج. قد يوصي الطبيب بالحصول على جدول نوم منتظم. يمكن أن يؤدي تجنب أنشطة معينة أيضاً إلى تحسين الأعراض، خاصةً قبل النوم. يجب ألا يشرب معظم المصابين به الكحول أو يتعاطوا المخدرات. قد يوصي الطبيب أيضاً بنظام غذائي عالي التغذية للحفاظ على مستويات الطاقة بشكل طبيعي.

 

كيف يمكنني منع فرط النوم؟

لا توجد وسيلة لمنع بعض أشكاله. يمكنك تقليل خطر الإصابة به عن طريق خلق بيئة نوم هادئة وتجنب الكحول. تجنب أيضاً الأدوية التي تسبب النعاس وتجنب العمل في وقت متأخر من الليل.

 

الخلاصة:-

يمكن لبعض الأشخاص المصابين بفرط النوم تحسين أعراضهم من خلال التغييرات الصحيحة في نمط الحياة. يمكن أن تساعد الأدوية أيضاً في هذه الحالة. ومع ذلك، قد لا يشعر بعض الناس بالراحة الكاملة. هو حالة لا تهدد الحياة ولكنها قد تؤثر على نوعية حياة الشخص. يمكن أن تصيبك الحاجة إلى النوم في أي وقت، بما في ذلك أثناء قيادة السيارة أو العمل، مما يجعل فرط النوم مجهول السبب خطيراً. قد يحتاج الأشخاص المصابون به إلى علاج سلوكي وأدوية للمساعدة في إبقائهم مستيقظين. بدون العلاج المناسب، يمكن للحالة أن تعطل الحياة اليومية بشدة وتؤدي إلى مزيد من المشاكل.

 

اقرأ أيضاً: التبول الليلي

 

المراجع

https://www.healthline.com/health/hypersomnia?fbclid=IwAR2CU5B7tgdgyrjN4lDdi-DusOS5cYQzT24_msGKDYWhAD3XFk5c960DtXw

https://www.webmd.com/sleep-disorders/hypersomnia

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hypersomnia/symptoms-causes/syc-20362332

https://www.medicalnewstoday.com/articles/hypersomnia