' التواء الخصية - الأسباب والأعراض، المضاعفات، التشخيص، العلاج والوقاية | البيت الطبي ـ الموسوعة الطبية الشاملة

ما هو انفتال الخصية

ما هو انفتال الخصية

ما هو انفتال الخصية

التواء الخصية: توجد الخصيتان لدى الرجل داخل كيس الصفن، ينقل الحبل المعروف باسم الحبل المنوي الدم إلى الخصيتين، يلتوي هذا الحبل مسبباً ما يسمى بانفتال الخصية، نتيجة لذلك يتأثر تدفق الدم ويمكن أن تبدأ الأنسجة في الخصية في التموت. وفقاً لجمعية المسالك البولية الأمريكية، فإن انفتال الخصية حالة غير شائعة وتؤثر فقط على حوالي 1 من كل 4000 تحت سن 25. انفتال الخصية أكثر شيوعاً عند الذكور المراهقين. وفقاً للدراسات، فإن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 18 عاماً يمثلون 65 % من الأشخاص المصابين بهذه الحالة. ومع ذلك يمكن أيضاً أن يتأثر الرضع وكبار السن.

 

ما الذي يسبب التواء الخصية؟

يولد العديد من المصابين بانفتال الخصية وهم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة، على الرغم من أنهم قد لا يعرفون ذلك.

  1. العوامل الخلقية

في العادة لا تستطيع الخصيتان التحرك بحرية داخل كيس الصفن، الأنسجة المحيطة قوية وداعمة. أولئك الذين يعانون من الانفتال يكون لديهم أحياناً نسيج ضام أضعف في كيس الصفن. في بعض الحالات، قد يحدث هذا بسبب سمة خلقية تعرف باسم تشوه "بيل كلابر". إذا كان هناك تشوه الجرس، يمكن أن تتحرك الخصيتان بحرية أكبر في كيس الصفن. تزيد هذه الحركة من خطر انفتال الحبل المنوي، يمثل هذا التشوه 90 % من حالات انفتال الخصية.

يمكن أن يحدث انفتال الخصية في العائلات، مما يؤثر على أجيال متعددة وكذلك الأشقاء. لا تُعرف العوامل التي تساهم في زيادة المخاطر، على الرغم من أن تشوه الجرس قد يساهم في حدوث ذلك. ومع ذلك ليس كل من يعاني من هذه الحالة لديه استعداد وراثي لها، ما يقرب من 10% من المصابين بانفتال الخصية لديهم تاريخ عائلي لهذه الحالة.

  1. أسباب أخرى

يمكن أن تحدث الحالة في أي وقت، حتى قبل الولادة. كما يمكن أن يحدث انفتال الخصية أثناء النوم أو الانخراط في نشاط بدني.

يمكن أن يحدث أيضاً بعد إصابة في الفخذ، مثل إصابة رياضية. قد يؤدي النمو السريع للخصيتين خلال فترة البلوغ أيضاً إلى حدوث هذه الحالة.

 

العوامل التي تزيد من فرصة حدوث انفتال الخصية:-

  • العمر: يعتبر انفتال الخصية أكثر شيوعاً عند الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 25 عاماً. قد تحدث في أي عمر، ولكنها نادرة الحدوث فوق سن الثلاثين. تحدث حوالي 65 % من الحالات لدى المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 18 عاماً؛ يصيب حوالي 1 من كل 4000 ذكر قبل سن 25.
  • إصابة سابقة بانفتال الخصية: إذا حدث الانفتال مرة واحدة وتم حله دون علاج، فمن المحتمل أن يحدث مرة أخرى في أي من الخصيتين، ما لم يتم إجراء الجراحة لتصحيح المشكلة الأساسية.
  • المناخ: يسمى الانفتال أحياناً "متلازمة الشتاء" لأنه يحدث غالباً عندما يكون الطقس بارداً. كيس الصفن للرجل الذي كان مستلقياً على سرير دافئ مسترخي. عندما يغادر السرير، يتعرض كيس الصفن لهواء الغرفة البارد. إذا كان الحبل المنوي ملتوياً بينما يكون كيس الصفن مفكوكاً، فإن الانكماش المفاجئ الناتج عن التغير المفاجئ في درجة الحرارة يمكن أن يحبس الخصية في هذا الوضع، والنتيجة هي انفتال الخصية.

 

ما هي أعراض انفتال الخصية؟

يعد ألم وتورم كيس الصفن من الأعراض الرئيسية لالتواء الخصية. قد يكون ظهور الألم مفاجئاً جداً، وقد يكون الألم شديداً. قد يقتصر التورم على جانب واحد فقط، أو يمكن أن يحدث في كيس الصفن بأكمله. كما قد يُلاحظ أن إحدى الخصيتين أعلى من الأخرى. قد تصبح الخصية المصابة أكبر، وقد تصبح حمراء أو داكنة اللون. من الأعراض الأخرى:

  • دوخة
  • غثيان
  • التقيؤ
  • كتل في كيس الصفن
  • دم في السائل المنوي

يجب أن تُؤخذ هذه الأعراض على محمل الجد وتطلب العلاج الطارئ. يحدث انفتال الخصية عادةً في خصية واحدة فقط. يعتبر الانفتال الثنائي عندما تتأثر كلا الخصيتين في وقت واحد نادراً للغاية.

 

كيف يتم تشخيص التواء الخصية؟

تشمل الاختبارات التي يمكن استخدامها لتشخيص الانفتال ما يلي:

  • اختبارات البول للبحث عن العدوى
  • الفحص البدني
  • تصوير كيس الصفن

قد يختبر الطبيب أيضاً ردود أفعال المريض عن طريق الفرك أو الضغط بداخل الفخذ على الجانب المصاب. هذا عادةً ما يؤدي إلى تقلص الخصية. من المحتمل ألا يحدث هذا المنعكس إذا كان هناك انفتال في الخصية. قد يُجرى أيضاً فحصاً بالموجات فوق الصوتية لكيس الصفن، لتحري تدفق الدم إلى الخصيتين. إذا كان تدفق الدم أقل من الطبيعي، فقد تكون هناك إصابة بانفتال الخصية.

فحص الخصيتين بالأشعة - يتضمن ذلك حقن كميات صغيرة من المواد المشعة في مجرى الدم لاكتشاف مناطق انخفاض تدفق الدم.

 

ما هي العلاجات المتاحة لانفتال الخصية؟

انفتال الخصية هو حالة طبية طارئة، لكن العديد من المراهقين يترددون في القول إنهم يتأذون أو يترددون في طلب العلاج على الفور. يجب عدم تجاهل ألم الخصية الحاد. من الممكن أن يختبر البعض ما يُعرف بالانفتال المتقطع، يؤدي هذا إلى انفتال الخصية وفكها. نظراً لأنه من المحتمل أن تتكرر الحالة، فمن المهم طلب العلاج، حتى إذا أصبح الألم حاداً ثم خمد.

عادةً ما يتطلب التواء الخصية جراحة طارئة، إذا تم علاج الخصية في غضون 4-6 ساعات، فيمكن عادةً حفظ الخصية، ولكن الانتظار لفترة أطول يمكن أن يتسبب في ضرر دائم وقد يؤثر على القدرة على إنجاب الأطفال. يقوم الجراح بفك الحبل المنوي لاستعادة تدفق الدم. يكون الرد اليدوي ممكناً في بعض الأحيان، لكن إجراء الجراحة يمكن أن يمنع التكرار. العملية بسيطة وذات حد أدنى من التدخل الجراحي. يتم إجراؤها عادةً تحت التخدير العام، ولا يتطلب عادةً الإقامة في المستشفى. أثناء الجراحة، سيقوم الطبيب بما يلي:

  • إجراء شق في كيس الصفن.
  • فك الحبل المنوي إذا لزم الأمر.
  • غرز إحدى الخصيتين أو كلتيهما داخل كيس الصفن لمنع الدوران.

ستمنع خياطة الخصيتين حدوث الانفتال على الجانب الآخر. كلما تم الإسراع في فك الخصية، زادت فرصة نجاح العلاج. قد يحدث ضرر دائم بعد 6 ساعات، وبعد 12 ساعة، هناك فرصة بنسبة 75٪ لفقدان الخصية. بمجرد موت الخصية، يجب إزالتها لمنع الإصابة بالغرغرينا. بعد الجراحة سيحتاج المريض إلى تجنب النشاط الشاق والنشاط الجنسي لعدة أسابيع.

 

الراحة والتعافي:-

سيوصي الطبيب بالامتناع عن أنواع معينة من الأنشطة لعدة أسابيع بعد الجراحة. وتشمل هذه النشاط الجنسي والتحفيز، مثل العادة السرية والجماع. يُنصح أيضاً بتجنب الأنشطة الرياضية أو الشاقة. خلال هذا الوقت، من المهم أيضاً الامتناع عن رفع الأشياء الثقيلة أو الإجهاد أثناء حركات الأمعاء. التأكد من الحصول على قسط كافٍ من الراحة للسماح للجسم بالتعافي تماماً. سيساعد المشي قليلاً كل يوم على زيادة تدفق الدم إلى المنطقة ودعم التعافي.

 

الوقاية:-

إن وجود خصيتين يمكنهما الدوران أو التحرك ذهاباً وإياباً بحرية في كيس الصفن هو سمة موروثة، بعض الذكور لديهم هذه السمة والبعض الآخر لا. الطريقة الوحيدة لمنع انفتال الخصية للرجل بهذه السمة هي من خلال الجراحة لربط كلتا الخصيتين بداخل كيس الصفن بحيث لا يمكن تدويرهما بحرية. لا تتطلب غالبية الحالات إذا تم علاجها في غضون 6 ساعات، إزالة الخصية (استئصال الخصية). لكن إذا تأخر العلاج لمدة 48 ساعة، فإن غالبية المرضى يحتاجون إلى إزالة الخصية المصابة. نادراً ما يحدث الانفتال في كلا الجانبين، ولكن فقط في حوالي 2 من كل 100.

إذا تمت إزالة الخصية، فهذا لا يعني أن الرجل لا يمكنه الإنجاب. ستظل الخصية المتبقية تنتج حيوانات منوية كافية للحمل. ومع ذلك لوحظ انخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال الذين تعرضوا للانفتال. في بعض الأحيان، تنمو الخصية المتبقية بشكل أكبر للتعويض. يجب على الرجل أن يفكر في ارتداء الملابس الواقية عند ممارسة الرياضة والأنشطة الأخرى، وذلك للحفاظ على الخصية الثانية.

 

ما هي المضاعفات المرتبطة بالتواء الخصية؟

انفتال الخصية حالة طارئة تتطلب رعاية فورية، عندما لا يتم علاجها بسرعة أو على الإطلاق، يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى مضاعفات خطيرة.

  • العدوى

إذا لم تتم إزالة أنسجة الخصية الميتة أو التالفة بشدة، فقد تحدث الغرغرينا، الغرغرينا هي عدوى قد تهدد الحياة. يمكن أن ينتشر بسرعة في جميع أنحاء الجسم، مما يؤدي إلى حدوث صدمة.

  • العقم

في حالة حدوث تلف في كلتا الخصيتين، سينتج عن ذلك العقم. ومع ذلك لا ينبغي أن تتأثر الخصوبة،  بحال فقدان خصية واحدة.

  • تشوه بالشكل

يمكن أن يؤدي فقدان إحدى الخصيتين إلى حدوث تشوه تجميلي قد يسبب اضطراباً عاطفياً. ومع ذلك يمكن معالجة ذلك بإدخال طرف اصطناعي للخصية.

  • الضمور

يمكن أن يؤدي عدم علاج انفتال الخصية إلى ضمور الخصية، مما يؤدي إلى تقلص الخصية بشكل كبير في الحجم. يمكن أن تصبح الخصية الضامرة غير قادرة على إنتاج الحيوانات المنوية.

  • تنخر وتموت الخصيتين

إذا تركت دون علاج لأكثر من عدة ساعات، فقد تتضرر الخصية بشدة، مما يتطلب إزالتها. يمكن عادةً حفظ الخصية إذا تم علاجها في غضون فترة تتراوح من أربع إلى ست ساعات. بعد فترة 12 ساعة، هناك فرصة بنسبة 50٪ لإنقاذ الخصية. تنخفض فرص إنقاذ الخصية إلى 10% بعد 24 ساعة.

 

ما الحالات التي قد تشبه انفتال الخصية؟

قد تتسبب الحالات الأخرى التي تؤثر على الخصيتين في ظهور أعراض مشابهة لأعراض انفتال الخصية. بغض النظر عن تلك الحالات التي من المحتمل أن يكون الشخص مصاباً بها، من المهم مراجعة الطبيب على الفور. حيث يمكنه استبعاد انفتال الخصية أو المساعدة في الحصول على أي علاج ضروري.

  • التهاب البربخ

تحدث هذه الحالة عادةً بسبب عدوى بكتيرية، بما في ذلك الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا ​​والسيلان. تميل أعراض التهاب البربخ إلى الظهور تدريجياً وقد تشمل:

    • ألم الخصية.
    • تبول مؤلم.
    • احمرار.
    • تورم.
  • التهاب الخصية

يسبب التهاب الخصية التهاباً وألماً في إحدى الخصيتين أو كليهما بالإضافة إلى المغبن. يمكن أن يكون بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية، غالباً ما يرتبط بالنكاف.

اقرأ أيضاً: التهاب البروستاتا

 

الخلاصة:-

وفقاً لـTeensHealth  فإن 90 % من الأشخاص الذين عولجوا من انفتال الخصية في غضون أربع إلى ست ساعات من بداية الألم لا يحتاجون في النهاية إلى إزالة الخصية. أما إذا تم تقديم العلاج بعد 24 ساعة أو أكثر من بدء الألم ، فإن ما يقدر بـ 90 % يتطلب إزالة الخصية جراحياً. يمكن أن تؤثر إزالة الخصية، التي تسمى استئصال الخصية، على إنتاج الهرمونات عند الرضع. قد يؤثر أيضاً على الخصوبة في المستقبل عن طريق خفض عدد الحيوانات المنوية. إذا بدأ الجسم في إنتاج أجسام مضادة للحيوانات المنوية بسبب الانفتال، فقد يؤدي ذلك أيضاً إلى تقليل قدرة الحيوانات المنوية على الحركة. لتجنب هذه المضاعفات المحتملة، يجب السعي للحصول على رعاية طبية طارئة على الفور عند الشك في حدوث انفتال الخصية. تعد جراحة انفتال الخصية فعالة للغاية إذا تم اكتشاف الحالة مبكراً.

 

اقرأ أيضاً: التهاب كيس الصفن بالفطريات

 

المراجع

https://www.medicalnewstoday.com/articles/190514

https://www.healthline.com/health/testicular-torsion#causes

https://www.webmd.com/men/testicular-torsion

https://www.aafp.org/afp/2006/1115/p1739.html