التهاب الانف التحسسي

المقالات | انف اذن وحنجرة
2021-02-16 459
المقالات
2021-02-16
التهاب الانف التحسسي

يعتبر التهاب الأنف التحسسي )بالإنجليزيةAllergic Rhinitis ) أحد أنواع التهابات الأنف الشائعة جداً، وهو ناجم عن رد فعل مناعي من مخاطية الأنف بواسطة نوع من الغلوبيولينات المناعية يسمى IgE على المحسسات المحمولة بالهواء، وهو يتميز بأعراض السيلان المائي من الأنف، انسداد الأنف، العطاس والحكة الأنفية، وقد تترافق هذه الأعراض بحكة في البلعوم والحنجرة ودماع في العينين.

يمكن تصنيف التهاب الأنف التحسسي إلى نوعين أساسيين تبعاً لتكرر حدوث الأعراض السريرية المرافقة للمرض وهما:

  • التهاب الأنف التحسسي الموسمي: يلاحظ في هذا النوع أن الأعراض السريرية للمرض تظهر بشكل رئيسي في أوقات أو فصول محددة من العام، حيث يكون أحد أهم العوامل المحسسة وهو غبار الطلع الذي تنتجه النباتات منتشراً بكثرة في الهواء.
  • التهاب الأنف التحسسي الدائم: في هذا النوع لا يوجد فصل محدد لظهور الأعراض، بل أن المريض يعاني من أعراض المرض بشكل دائم على مدار كافة أشهر السنة.

أشيع العوامل المسببة لالتهاب الأنف التحسسي

يمكن أن تكون العوامل المحسسة المسؤولة عن تحريض أعراض التهاب الأنف التحسسي موسمية أو مرتبطة بأحد مواسم السنة مثل غبار الطلع من زهور الأشجار والنباتات، وتكثر في منطقة جغرافية محددة مثل الريف والمناطق الزراعية، وهذا ما يساعد على سهولة تمييز هذه العوامل وتجنبها قدر الإمكان.

أو قد تكون المحسسات دائمة وهي التي تكون غير مرتبطة بموسم أو فصل محدد ويمكن أن تحرض أعراض التهاب الأنف التحسسي في أي وقت من السنة، وهناك العديد من الأمثلة على هذه المحسسات مما يجعل تحديدها أصعب من سابقتها، ومن الأمثلة عليها نذكر الغبار المنزلي، عث الفراش، الصراصير ووبر الحيوانات المنزلية كالقطط والكلاب.

العامل الوراثي في التهاب الأنف التحسسي

في الواقع فإن العوامل الوراثية تلعب دوراً هاماً في الإصابة بالتهاب الأنف التحسسي، فقد وجدت الأبحاث المتخصصة أن ما نسبته 20% من الأطفال يصابون بالتهاب الأنف التحسسي إذا كان أحد الوالدين يعاني من هذا المرض، فيما ترتفع النسبة إلى 47% في حال كان كلا الوالدين مصاباً بالتهاب الأنف التحسسي.

آلية حدوث التهاب الأنف التحسسي

يبدأ الأمر باستنشاق أحد العوامل المحسسة ودخوله في مجرى التنفس للشخص المعرض جينياً للالتهاب، فيقوم العامل المحسس بإنتاج أضداد IgE ترتبط بالخلايا القاعدية وتسبب إفراز مجموعة المواد الكيميائية والتي تكون مسؤولة عن ظهور أعراض التهاب الأنف التحسسي، وتبعاً للنسيج المستهدف فإنه يحدث توسعاً وعائياً، وذمة مخاطية، زيادة إفراز الغدد الأنفية أو تقلص العضلات الملساء.

المراحل السريرية لالتهاب الأنف التحسسي

عند تعرض الأنف لتأثير العامل المحسس فإنه يحدث فرط استجابة مناعية لهذا العامل مما يسبب أعراض سريرية مثل سيلان الأنف، العطاس والاحتقان الأنفي، وتأتي هذه الاستجابة على شكل مرحلتين سريريتين:

  • المرحلة الحادة أو الباكرة: وهي التي تحدث مباشرةً بعد التعرض لعامل محسس معين، وخلال 5-30 دقيقة تبدأ أعراض العطاس، سيلان الأنف، الانسداد الأنفي والتشنج القصبي وهي ناجمة عن تحرير الهيستامين.
  • المرحلة المتأخرة: وهي تحدث خلال 2-8 ساعات بعد آخر تعرض للعامل المحسس، وتنجم عن ارتشاح الخلايا الالتهابية في موقع تموضع المستضد مما يسبب وذمة، احتقان ومفرزات أنفية لزجة.

إذا استمر التعرض للعامل المحسس فإن أعراض المرحلة الحادة تطغى على المرحلة المتأخرة وتكون هي الواضحة سريرياً.

أعراض التهاب الأنف التحسسي

يمكن أن يبدأ ظهور أعراض التهاب الأنف التحسسي من عمر 6 أشهر، ولكنها أكثر شيوعاً في المرحلة العمرية بين 12-16 عاماً، تكون الأعراض في النوع الموسمي أكثر شدةً من النوع الدائم مثل أعراض:

  • العطاس المتكرر.
  • احتقان وانسداد الأنف.
  • حكة في الأنف ويمكن أن تصيب العين والبلعوم.
  • سيلان الأنف لسائل مائي شفاف.
  • بحة الصوت.

أما أعراض التهاب الأنف التحسسي الدائم فهي تتضمن:

  • الزكام المتكرر.
  • انسداد الأنف بشكل دائم.
  • فقدان حاسة الشم بسبب وذمة مخاطية الأنف.
  • سيلان أنف خلفي.
  • سعال مزمن.
  • اضطرابات في وظيفة الأذن بسبب انسداد النفير البلعومي الطبلي.

العلامات السريرية لالتهاب الأنف التحسسي

عند إجراء فحص سريري لمريض التهاب الأنف التحسسي فإنه يلاحظ مجموعة من العلامات السريرية الموجهة نحو تشخيص المرض.

العلامات الأنفية: يلاحظ خطوط عرضية داكنة على ظهر الأنف بسبب الفرك المتكرر، مع مخاطية أنف شاحبة اللون ومنتفخة، ضخامة القرينات الأنفية ومفرزات سائلة شفافة.

  • العلامات العينية: حيث يشاهد وذمة في الأجفان، احتقان في ملتحمة العين مع اسوداد الجلد تحت العين.
  • العلامات الأذنية: يمكن أن نجد انسحاب في غشاء الطبل أو التهاب أذن وسطى مصلي بسبب انغلاق نفير اوستاش.
  • العلامات البلعومية: يلاحظ التهاب بلعوم حبيبي مع ضخامة في اللوزتين بسبب الاعتماد على التنفس الفموي.
  • العلامات الحنجرية: يمكن بفحص الحنجرة ملاحظة وذمة في الحبال الصوتية مترافقة ببحة في الصوت.

تشخيص التهاب الأنف التحسسي

يعتمد تشخيص التهاب الأنف التحسسي بشكل رئيسي على الفحص والأعراض السريرية والقصة المرضية المفصلة للمريض، حيث يتم سؤاله عن وجود التهاب الأنف التحسسي في العائلة أو أحد الوالدين بشكل خاص، مكان سكنه وتعرضه للعوامل المحسسة التي يمكن أن تكون سبباً في الحالة. مع استبعاد الحالات المرضية الأخرى التي قد تكون سبباً في الأعراض.

ويتم تأكيد التشخيص والبحث عن العامل المحسس باللجوء إلى مجموعة من الفحوص والاختبارات مثل:

  • تحليل تعداد الدم الشامل: حيث يلاحظ ارتفاع في نسبة الخلايا الحامضة في الدم.
  • المسحة الأنفية: يلاحظ فيها أعداد كبيرة من الخلايا الحامضة ويجب أخذها في المرحلة الفاعلة من المرض حيث تكون الأعراض واضحة.
  • الاختبارات الجلدية: وتستخدم لتمييز العامل المحسس النوعي حيث يتم تطبيق قطرة مركزة من العوامل المحسسة المختلفة ووخز الجلد ضمنها ومراقبة ظهور علامات رد الفعل التحسسي مثل انتفاخ الجلد خلال 10 دقائق.
  • اختبار تحريض الأنف: حيث يتم تطبيق مقدار قليل من العامل المحسس على مخاطية الأنف ومراقبة ظهور علامات التحسس على هذا العامل.

اختلاطات التهاب الأنف التحسسي

يمكن أن يسبب التهاب الأنف التحسسي مجموعة من الاختلاطات مثل:

  • التهاب الجيوب الأنفية المتكرر بسبب انسداد فتحات الجيوب.
  • تشكل السليلات الأنفية Polyps في 2% من الحالات.
  • التهاب الأذن الوسطى المصلي.
  • اضطرابات في نمو الفك والأسنان بسبب الاعتماد على التنفس الفموي خاصةً عند الأطفال.
  • الربو القصبي حيث يظهر في ثلث مرضى التهاب الأنف التحسسي.

علاج التهاب الأنف التحسسي

يعتمد علاج التهاب الأنف التحسسي على ثلاثة نقاط رئيسية أهمها تجنب العامل المحسس قدر الإمكان، مع العلاج الدوائي للحالة.

تجنب العامل المحسس

تعد أكثر طرق العلاج فعاليةً في حالات العامل المحسس الوحيد، فيتم إخراج الحيوان الأليف من المنزل، استبدال أغطية السرير، تغيير مكان العمل أو السكن والامتناع عن تناول طعام معين إذا كان هو السبب.

العلاج الدوائي

يتمثل العلاج الدوائي لالتهاب الأنف التحسسي بمجموعة من المركبات الدوائية مثل:

  • مضادات الهيستامين Antihistaminics: تعمل من خلال السيطرة على أعراض السيلان الأنفي، العطاس والحكة الأنفية، وإذا لم ينفع أحد أنواعها يمكن الانتفاع على نوع دوائي آخر.
  • الستيروئيدات القشرية Corticosteroids: فعالة جداً في الحد من أعراض التهاب الأنف التحسسي، لكن يجب حصر استخدامها في الحالات الحادة الغير مستجيبة على باقي الأدوية.
  • مقلدات الودي Sympathomimetic مثل Pseudoephedrine أو Phenylephrine: يمكن مشاركتها مع مضادات الهيستامين وتعمل على تقبض الأوعية الدموية والحد من الاحتقان والانسداد الأنفي.
  • Sodium cromoglycate: يؤثر على الخلايا البدينة بشكل رئيسي ويستخدم على شكل قطرة أو بخاخ أنفي للحد من أعراض التهاب الأنف التحسسي.
  • Anticholinergics مثل Ipratropium bromide: على شكل بخاخ أنفي يحد من السيلان الأنفي.
  • Leukotriene receptor antagonists مثل Montelukast: وهي جيدة التحمل ولا تسبب أعراض جانبية هامة.

إذاً التهاب الأنف التحسسي من الأمراض الشائعة التي يمكن أن تنتقل وراثياً، وهي مترافقة بمجموعة من الأعراض المزعجة مثل العطاس، الحكة والسيلان الأنفي، ويعتمد علاجه بشكل رئيسي على تجنب التعرض للعامل المحسس وبعض المركبات الدوائية التي تحد من الأعراض.

 

المصادر

مقالات مشابهة

... '

المقالات طبية

...
التهاب الانف التحسسي

...
ارتفاع ضغط الدم

...
نزيف اللثة اثناء غسل الاسنان

...
حساسية الاسنان ـ الاسباب وطرق العلاج

...
بشرة الوجه ـ انواع البشره المختلفة واهم المشاكل لكل نوع

...
اطعمة مفيدة لمرضى السكري

...
ايقاف لقاح كورونا جنسون & جنسون

...
صيام المرأة الحامل في رمضان

...
تأثير الصيام على الرضاعة الطبيعية

...
لقاح فايزر-بيونتك covid-19

...
هل توجد علاقة بين فيروس كورونا ونقص السمع ؟

...
النساء وصيام رمضان ـ نصائح وارشادات

...
فوائد التمر وأثره على صحة الجسم

...
ستة امراض شائعة خلال الشتاء

...
 خمس علامات تظهر أنك على وشك الولادة

...
فقدان الوزن في رمضان

...
مرضى الغدة الدرقية والصيام

...
ارتجاع المرئ والصيام

...
متلازمة الطفل الوحيد | وهم أم حقيقة؟

...
انواع الغسيل الكلوي وآلية عمل كل نوع

...
ارتفاع نسبة الدهون في الدم الأعراض والعلاج

...
كل ما تحتاج لمعرفته عن زراعة الكلى

...
تسوس الأسنان ـ المراحل و الاعراض والوقاية

...
زراعة الكلى

...
هشاشة العظام Osteoporosis

...
كل ما تريد معرفته عن حب الشباب

...
ماذا تعرف عن مرض رينود (Raynaud's Disease)

...
    الجير في الاسنان

...
نصائح لرمضان صحي مع مرض السكري

...
كيفية استرجاع حاستي التذوق والشم لمرضى كورونا

...
سرطان الامعاء

...
الأغذية الوظيفية ودورها في الحماية من الأمراض

...
عسر الهضم

...
السكري

...
أهم 5 مكونات طبيعية لعلاج الالتهاب المزمن

...
10 أسئلة تحتاج الى إجابة حول لقاح كورونا COVID-19

...
ما الذي تعرفه عن التهاب الأذن الخارجية (أذن السباح)

...
احدث طرق تبييض الأسنان

...
أعراض النوبة القلبية

...
ماذا تعرف عن مرض الصدفية؟

...
أول دواء يحمي نقي العظام من آثار العلاج الكيميائي

...
أسباب الإصابة بهشاشة العظام

...
القرحة الهضمية (الاسباب والعلاج)

...
البهاق ماهو؟ اسبابه وانواعه وطرق العلاج

...
العناية الصحية بمرضى السكري والضغط في رمضان

...
الكيراتين - خطر يختبئ في صالونات التجميل

...
الذهان احد اعراض انفصام الشخصية ـ تعرف عليه بالتفصيل

...
أغذية تحسن صحة الجهاز المناعي

...
رائحة الفم الكريهة

...
تكبير المؤخرة بالدهون الذاتية

...
لماذا يصاب الصائمون بالصداع خلال نهار رمضان

...
تسعة اشياء يجب تجنبها خلال الاسابيع الاخيرة من الحمل

...
ارتفاع ضغط الدم للحامل ـ تسمم الحمل

...
اضطراب الفصام الأعراض والأسباب

...
فيروس كورونا هل يزيد صيام رمضان من مخاطر الإصابة؟

...
فوائد الصيام على صحة الجسم

...
فيروس كورونا وحقيقية العلاجات الطبيعية

...
فقدان الوزن بدون رجيم

الاخبار طبية