مرض الزهايمر تعرف عليه بالتفصيل

الامراض | امراض الجهاز العصبي
2021-04-29 93
الامراض
2021-04-29
مرض الزهايمر تعرف عليه بالتفصيل

لا يزال مرض الزهايمر يشكل تحدياً حقيقاً أمام العلماء لإيجاد علاج مناسب لهذا الخلل المتدرج في خلايا ووظائف الدماغ.

لكن بارقة الأمل التي نعيشها اليوم، عبر العديد من الدراسات التي تتمكنا من الكشف عن المرض في مراحل مبكرة جداً. حيث يمكن تأخير تطور المرض عبر العلاج الدوائي، ومنع حدوث التدهور السريع في وظائف الدماغ.

ما هو مرض الزهايمر Alzheimer’s disease:

الزهايمر هو شكل من أشكال الخرف التدريجي الذي يُصيب خلايا الدماغ ويؤثر على آلية عمله. ويتطور مرض الزهايمر عندما تبدأ خلايا الدماغ بالتلف نتيجة لتغيرٍ في بنية الخلية الدماغية تغيراً يُفقدها وظيفتها مع مرور الوقت.

يُعد الزهايمر أحد أشيع الاعتلالات العصبية التي تتسبب في موت الخلايا الدماغية وفقدان الذاكرة بالإضافة الى تدهور الادراك المعرفي كصعوبة تذكر الأحداث الاخيرة. ومع تتطور المرض يبدأ الدماغ بفقد وظائفه الأساسية تدريجياً حيث تبدأ المضاعفات الجسمية لمرض الزهايمر بالظهور وقد تنتهي بوفاة المريض.

تختلف سرعة تطور مرض الزهايمر من شخص لآخر، ويعتمد العلاج الدوائي على تأخير تطور المرض وتخفيف الأعراض المصاحبة لهذا المرض قدر الإمكان.

الخرف Dementia ومرض الزهايمر Alzheimer’s disease:

يُعد مرض الزهايمر هو أحد الأشكال المتطورة من الخرف الذي يشير الى انخفاض القدرة العقلية التي تؤثر حياة المريض ونشاطاته اليومية.

يُعرف الخرف بمجموعة من الأعراض المرتبطة بانخفاض الإدراك والتفكير المنطقي بالإضافة الى ضعف الذاكرة. وتعدد أنواع الخرف ومسبباته وجميعها تشترك في وجود تلف دماغي يؤثر على قدرة الخلايا الدماغية على التواصل فيما بينها مما يؤثر على وظائفها كالتفكير والسلوك وعلى طبيعة المشاعر أيضاً.

ويشمل الخرف حالات مرضية عديدة مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون وإصابات الدماغ الرضيّة وغيرها. ويُعد مرض الزهايمر من أكثر الأسباب شيوعًا للخرف بما نسبته 60-80٪ من حالات الخرف.

أما مرض الزهايمر فيتنج عن تغيرات معقدة تلي تلف الخلايا الدماغية، مما يؤدي الى تتفاقم أعراض الخرف بسرعة كبيرة بحيث تؤثر على الوظائف الحيوية الأساسية للجسم. فتصبح عملية البلع أو المشي من أصعب المهمات التي يقوم بها المريض. وذلك في حال نجح المريض في أدائها بنفسه.

الصورة التالية توضح الفرق بين الخرف ومرض الزهايمر:

 

 

أسباب مرض الزهايمر:

يُعتقد أن مرض الزهايمر ناتج عن تراكم غير طبيعي للبروتينات في خلايا الدماغ. وبشكل خاص لنوعين من البروتينات الأول يُسمى البروتين النشواني أو الأميلويد Amyloid حيث يترسب هذا البروتين بشكل لويحات حول خلايا الدماغ.

والبرتين الآخر يُسمى برتين تاو Tau والذي تسبب ترسباته تشابكاً في الخلايا الدماغية. هذه الترسبات واللويحات تشكل حاجزاً يعيق النواقل والسيالات العصبية بين خلايا الدماغ، مما يسبب انخفاضاً في عدد الإشارات والرسائل العصبية الكيمائية بين خلايا الدماغ. ولذلك نلحظ انخفاض مستوى الأسيتيل كولين الناقل العصبي الكيمائي عند مرضى الزهايمر.

ومع تتطور المرض تبدأ الخلايا الدماغية بالتقلص لتشمل مناطق مختلفة من الدماغ. وتُعد الخلايا الدماغية المسؤولة عن الذكريات من أولى المناطق التي تتأثر بالزهايمر. وقد تظهر اعتلالات الرؤية ومشاكل اللغة أولاً عوضاً عن اعتلالات الذاكرة في بعض الحالات المرضية.

الصورة التالية توضح الفرق بين النسيج الدماغي السليم والنسيج الدماغي المصاب بالزهايمر:

أعراض الإصابة بمرض الزهايمر:

كل شخص يمكن أن يعاني من نوبات من النسيان بين الحين والآخر. لكن الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر يظهرون سلوكيات وأعراضاً معينة مستمرة تزداد سوءًا بمرور الوقت. ويمكن أن تشمل:

  1. فقدان الذاكرة بشكل يؤثر على الأنشطة اليومية: مثل القدرة على حفظ المواعيد والأحداث الجديدة.
  2. إضرابات سلوكية تؤثر على المهام الاعتيادية المألوفة، مثل استخدام الأجهزة الكهربائية كالميكروويف.
  3. صعوبات في التعامل مع بعض الأمور الروتينية اليومية.
  4. مشاكل في النطق والكلام أو الكتابة.
  5. الارتباك وعم التركيز بما يتعلق بالأوقات أو الأماكن.
  6. انخفض القدرة على المحاكمة والتفكير المنطقي.
  7. انخفاض النظافة الشخصية.
  8. تغير المزاج وتقلبات الشخصية.
  9. الانسحاب من الأصدقاء والعائلة والمجتمع والميل للعزلة.

والجدير بالذكر أن أعراض الإصابة بالزهايمر تتغير حسب مرحلة المرض.

مراحل الإصابة بالزهايمر:

مرض الزهايمر هو مرض يتطور بشكل تدريجي، مما يعني أن الأعراض ستزداد سوءًا بمرور الوقت. وينقسم مرض الزهايمر إلى سبع مراحل:

  • المرحلة الأولى: في هذه المرحلة لا توجد أعراض ولكن قد يكون هناك تشخيص مبكر يعتمد على التاريخ العائلي للمريض.
  • المرحلة الثانية: تبدأ الأعراض المبكرة بالظهور، مثل النسيان.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة تظهر إعاقات جسدية وعقلية خفيفة، مثل ضعف الذاكرة والتركيز. وقد تكون هذه الأعراض ملحوظة من قبل شخص قريب جدًا من المريض.
  • المرحلة الرابعة: غالبًا ما يتم تشخيص مرض الزهايمر في هذه المرحلة، لكنه لا يزال يعتبر خفيفًا. ويمكن ملاحظة فقدان الذاكرة وعدم القدرة على أداء المهام اليومية بشكل واضح في هذه المرحلة.
  • المرحلة الخامسة: تبدأ الأعراض متوسطة الشدة بالظهور. حيث يطلب المريض المساعدة من أهله في القيام بعض المهام الروتينية اليومية.
  • المرحلة السادسة: في هذه المرحلة، قد يحتاج الشخص المصاب بالزهايمر إلى المساعدة في المهام الأساسية، مثل الأكل وارتداء الملابس.
  • المرحلة السابعة: تعتبر هذه المرحلة هي المرحلة الأشد من مرض الزهايمر. فقد يفقد المريض القدرة على الكلام وبعض تعبيرات الوجه.

ومع تقدم المريض خلال هذه المراحل، سيحتاج إلى دعم متزايد من مقدم الرعاية الصحية. الصورة التالية توضح أهم مراحل الإصابة بالزهايمر:

عوامل خطر الإصابة بالزهايمر:

تتضمن عوامل الخطر للإصابة بمرض الزهايمر:

  • الشيخوخة: حيث يتضاعف خطر الإصابة بالزهايمر كل 5سنوات بعد عمر 65.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض الزهايمر.
  • وجود جينات معينة أو خلل جيني معين: فمرضى متلازمة داون هم أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر.
  • إصابات الدماغ الرضية الشديدة أو المتكررة.
  • التعرض لبعض الملوثات البيئية. مثل المعادن السامة والمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية الصناعية.

اقرأ المزيد عن ارتفاع ضغط العين أو المياه الزقاء.

تشخيص الإصابة بالزهايمر:

الطريقة الوحيدة الحاسمة لتشخيص الإصابة بالزهايمر هي فحص أنسجة الدماغ بعد موتها للأسف. لكن يمكن استخدام بعض الفحوصات والاختبارات الأخرى لتقييم قدرات المريض العقلية وتشخيص المرض وشدته.

هل يوجد علاج للزهايمر:

للأسف لا يوجد علاج معروف له حتى الآن. ومع ذلك، يمكن للعلاج الدوائي المساعدة في تخفيف الأعراض وتأخير تطور المرض لأطول فترة ممكنة.

بالنسبة لمرض الزهايمر المبكر إلى المتوسط، قد يُوصف للمريض أدوية مثل دونيبيزيل (Donepezil) أو ريفاستيجمين (Rivastigmine). والتي يمكن أن تساعد في الحفاظ على مستويات عالية من الأسيتيل كولين في الدماغ. مما يساعد خلايا الذاكرة في الحفاظ على وظائفها.

ويمكن أن يساعد دواء ميمانتين (Memantine) في منع آثار الجلوتامات الزائدة. ( الغلوتامات Glutamate هي مادة كيميائية يتم إفرازها في خلايا الدماغ بكميات كبيرة عند مرضى الزهايمر وتتسبب في تتلف خلايا الدماغ).

وقد يُوجه المرضى بتناول بمضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الذهان للمساعدة في علاج الأعراض المرتبطة بمرض الزهايمر. مثل الاكتئاب والهلوسة بالإضافة الى العدوانية والاستثارة الزائدة.

الوقاية من الزهايمر:

مثلما لا يوجد علاج معروف حتى الآن، ايضا لا توجد إجراءات وقائية مضمونة. ومع ذلك، يركز الباحثون على اتباع نمط الحياة الصحية كطريقة لمنع تطور المرض وتدهور صحة المريض. حيث يُنصح ببعض التدابير مثل:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • اجراء تمارين تعزيز الإدراك المعرفي.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • تناول المزيد من الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة.
  • الحفاظ على حياة اجتماعية نشيطة.

تعرف على دور الأغذية الوظيفية في الوقاية من الأمراض.

مرضى الزهايمر خلال جائحة كورونا:

يجب الحرص على التواصل الاجتماعي الفعّال مع مرضى الزهايمر خلال جائحة كورونا وخاصة خلال فترات الحجر الاجباري وعدم تركهم للعزلة. لأن ذلك قد يسرع من تطور المرض لديهم. كما يجب تذكيرهم دائماً بالحفاظ على غسل اليدين جيداً والحفاظ على المسافة الاجتماعية لحمايتهم من الإصابة بفيروس كورونا.

المصادر:

https://www.alz.org/alzheimers-dementia/what-is-alzheimers

https://www.nia.nih.gov/health/alzheimers-disease-fact-sheet

https://www.nhs.uk/conditions/alzheimers-disease/causes/

https://www.medicalnewstoday.com/articles/159442#summary

 

 PharmD.Mohammad Wafik Kuzez.

Clinical Pharmacist. Medical Researcher. Health Projects coordinator.


Clinical Pharmacist. Medical Researcher. Health Projects coordinator.

مقالات مشابهة

... '

المقالات طبية

...
ارتفاع ضغط الدم

...
تأثير الصيام على الرضاعة الطبيعية

...
العناية الصحية بمرضى السكري والضغط في رمضان

...
كيفية استرجاع حاستي التذوق والشم لمرضى كورونا

...
مرضى الغدة الدرقية والصيام

...
نصائح لرمضان صحي مع مرض السكري

...
حساسية الاسنان ـ الاسباب وطرق العلاج

...
بشرة الوجه ـ انواع البشره المختلفة واهم المشاكل لكل نوع

...
اطعمة مفيدة لمرضى السكري

...
ايقاف لقاح كورونا جنسون & جنسون

...
صيام المرأة الحامل في رمضان

...
لقاح فايزر-بيونتك covid-19

...
فوائد الصيام على صحة الجسم

...
هل توجد علاقة بين فيروس كورونا ونقص السمع ؟

...
النساء وصيام رمضان ـ نصائح وارشادات

...
فوائد التمر وأثره على صحة الجسم

...
ستة امراض شائعة خلال الشتاء

...
نزيف اللثة اثناء غسل الاسنان

...
فقدان الوزن في رمضان

...
 خمس علامات تظهر أنك على وشك الولادة

...
ارتجاع المرئ والصيام

...
متلازمة الطفل الوحيد | وهم أم حقيقة؟

...
انواع الغسيل الكلوي وآلية عمل كل نوع

...
فيروس كورونا وحقيقية العلاجات الطبيعية

...
فيروس كورونا هل يزيد صيام رمضان من مخاطر الإصابة؟

...
سرطان الامعاء

...
أسباب الإصابة بهشاشة العظام

...
عسر الهضم

...
السكري

...
أهم 5 مكونات طبيعية لعلاج الالتهاب المزمن

...
10 أسئلة تحتاج الى إجابة حول لقاح كورونا COVID-19

...
ما الذي تعرفه عن التهاب الأذن الخارجية (أذن السباح)

...
التهاب الانف التحسسي

...
احدث طرق تبييض الأسنان

...
أعراض النوبة القلبية

...
ماذا تعرف عن مرض الصدفية؟

...
أول دواء يحمي نقي العظام من آثار العلاج الكيميائي

...
القرحة الهضمية (الاسباب والعلاج)

...
اضطراب الفصام الأعراض والأسباب

...
الأغذية الوظيفية ودورها في الحماية من الأمراض

...
البهاق ماهو؟ اسبابه وانواعه وطرق العلاج

...
الكيراتين - خطر يختبئ في صالونات التجميل

...
الذهان احد اعراض انفصام الشخصية ـ تعرف عليه بالتفصيل

...
أغذية تحسن صحة الجهاز المناعي

...
رائحة الفم الكريهة

...
تكبير المؤخرة بالدهون الذاتية

...
لماذا يصاب الصائمون بالصداع خلال نهار رمضان

...
تسعة اشياء يجب تجنبها خلال الاسابيع الاخيرة من الحمل

...
ارتفاع ضغط الدم للحامل ـ تسمم الحمل

...
ارتفاع نسبة الدهون في الدم الأعراض والعلاج

الاخبار طبية